أحدث الإضافات

عبدالله بن زايد: لا مؤشرات على تغيير إيران سلوكها العدائي بالمنطقة
بعثة قطر بالأمم المتحدة تتهم بيان الإمارات بالتلفيق ضد الدوحة
الإمارات تنفذ مشاريع إنشاءات بقيمة 330 مليون دولار
قرقاش يدعو اقليم كردستان للأخذ بنموذج الفيدرالية الإماراتي بدل الإنفصال
إيران ملّت من الفوز في العالم العربي!
الحلم العربي
وسط توقعات ببحث ملف ترشح "شفيق"...السيسي يزور أبوظبي الأسبوع المقبل
قرقاش يؤكد للمبعوث الأممي لسوريا دعم الإمارات لجهود الحل السياسي
فجيعة التطبيع عربيا وأخلاقيا
مصادر يمنية تؤكد رفع الإمارات للإقامة الجبرية عن نجل المخلوع صالح بأبوظبي
حفتر في تونس: استعراض اماراتي مسلح في قرطاج
169 مليار درهم التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات والصين في 2016
"دانة غاز" الإماراتية تحت الضوء بعد اتهامات "بالتآمر" في قضية سندات إسلامية
تحقيقات أمريكية ضد الإمارات بعد اتهامات بإغراق السوق
"هيومن رايتس ووتش" تدعو الإمارات إلى الإفراج عن الحقوقي أحمد منصور

موقع أمريكي: الإمارات توظف ضباطا من دول أجنبية لقيادة عملياتها في اليمن

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2017-05-17

 

كشف تقرير لموقع جاست سكيوريتي أن الإمارات تقوم بتوظيف ضباط من دول أجنبية برواتب مرتفعة لقيادة عملياتها في اليمن.

وحذر خبراء دوليون من جرائم الحرب التي يمكن أنان ترتكب أثناء معارك السيطرة على ميناء الحديدة في اليمن، الذي يخضع لسيطرة الحوثيين منذ عام 2014، بحسب التقرير.

وأشار الخبراء إلى الانتشار الواسع للعسكريين الأجانب (المرتزقة) ضمن صفوف القوات الإماراتية وهو ما يفتح الباب لمطاردة قوات التحالف من قبل المحكمة الجنائية الدولية،.

فعلى سبيل المثال فإن قائد الحرس الرئاسي الإماراتي، اللواء «مايك هيندمارش»، هو أسترالي. ولأن أستراليا صدقت على نظام روما الأساسي في عام 2002، فإن المحكمة الجنائية الدولية لها اختصاص بمحاكمة المواطنين الأستراليين، بما في ذلك «هيندمارش».

وتتوسع الإمارات بشكل كبير في توظيف العسكريين الأجانب. بخلاف «هيندمارش»، هناك عشرات آخرون من الأستراليين الذين يعملون في الجيش الإماراتي في المناصب العليا.

وبفضل المال الوفير الذي تدفعه، فإن الإمارات اجتذبت أيضا مئات من الكولومبيين إضافة إلى فرنسيين وبريطانيين، وجميع هذه الدول أعضاء في معاهدة روما.

وما هو معروف أن الحرس الرئاسي الإماراتي في اليمن يجمع عدة وحدات من القوات المسلحة الإماراتية التي تعمل عبر البر والجو والبحر، فضلا عن وحدة العمليات الخاصة الممولة تمويلا جيدا.

وفي حين أن الحديدة هي الميناء الرئيسي الأخير في اليمن الذي لا يخضع لسيطرة الإمارات، فإن أي جهد للاستيلاء على الميناء يتطلب مشاركة قوية من القوات الإماراتية المتمركزة جنوب الحديدة تحت قيادة «هيندمارش».


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الحكومة اليمينة توافق على مقترح «ولد الشيخ» بشأن الحديدة

معركة ميناء الحديدة اليمني.. الأهمية والتحديات

ولد الشيخ يعلن رفض الأمم المتحدة لأي عمل عسكري في ميناء الحديدة باليمن

لنا كلمة

دبلوماسية بتكلفة باهظه

تكشف الدبلوماسية الإماراتية وهجاً عسكرياً وتدخلاً في دول العالم، وتوضح تسريبات بريد سفيرنا في الولايات المتحدة الأمريكيَّة أنماطاً من التكاليف الباهظة التي تدفعها الدولة للحصول على ضغط في واشنطن ومن الواضح أنَّ هذا نظام مُتبع… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..