أحدث الإضافات

عبث الإمارات الراهن في اليمن
قوات يمنية مدعومة إماراتيا صادرت معونة تركية لعدن لبيعها
منظمة الكرامة: الإمارات ترفض الالتزام باتفاقية مناهضة التعذيب
إحباط هجوم للحوثيين على سفينة إماراتية بالمخا ووقوع عدة إصابات بين طاقمها
الرئيس الباكستاني يستقبل السفير الإماراتي ويشيد بالعلاقات بين البلدين
"ميدل إيست": إتصالات للعتيبة مع جنرال إسرائيلي للإستفادة من تجربة نظام"القبة الحديدية"
خسائر بقيمة 9.3 مليارات دولار لطيران الاتحاد الإماراتية في صفقات أوروبية فاشلة
الإمارات وتركيا تتنافسان في الصومال
موقع إسرائيلي: الإمارات ترعى دحلان ب15 مليون دولار في غزة لإنهاء التواجد القطري
الأزمة الخليجية تثير إشارات مشؤومة لمستقبل شبه الجزيرة العربية
يوليو الإمارات... تصاعد القمع داخلياً وذكرى قضية "الإمارات 94" وسوء السمعة من واشنطن
«دانة غاز» الإماراتية تخطط لحفر 3 آبار نفطية في مصر
توجه لإصدار قانون ضريبتي القيمة «المضافة» و«الانتقائية» بالإمارات خلال 2017
قرقاش: فرص خروج قطر من الأزمة مرهونة بتلبية المطالب
صحيفة لندنية: بوادر تفكك حلف الرياض وأبوظبي ضد قطر

قطر غاضبة من حملة تشويه منظمة تتعرض لها

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-05-21


أعربت قطر،  عن "استنكارها واستغرابها الشديدين" بشأن حملة منظمة في وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي استهدفتها فيما ما يتعلق بالإرهاب، والادعاء بتعاطف الدوحة أو تجاهلها أفعال الجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط.

 

ولم يفصح بيان صادر مدير مكتب الاتصال الحكومي القطري الشيخ سيف بن أحمد بن سيف آل ثاني، (حصل "ايماسك" على نسخة منه السبت 20 مايو/أيار)، عن هوية وسائل الإعلام التي نشرت تلك المواد المسيئة. ولكن حملة منظمة يقودها مسؤولون من الإمارات عادت اليومين الماضيين في استهداف الدوحة في اليمن والمنطقة.

وخاض المسؤولون الإماراتيون جدلاً في وسم على تويتر "لماذا ياقطر" والتي شارك فيها الدكتور علي النعيمي مدير مجلس أبوظبي للتعليم وعدد من المسؤولين المعروفين بولائهم لجهاز أمن الدولة في الإمارات.

وإلى جانب المسؤولين الإماراتيين شاركت وسائل إعلام عديدة منها مصرية (الفجر، البوابة، المصري اليوم) إلى جانب وسيلة إماراتية (إرم نيوز) وأخرى يمنية (اليمن العربي) إلى جانب وسائل إعلام تلفزيونية. وجميعها ممولة من الإمارات.

 

وقال البيان الصادر "إن ما تضمنته هذه المقالات من مزاعم مجرد آراء ومغالطات وافتراءات عارية عن الصحة وخاطئة كلياً"، مضيفاً "أنه يتعين على الكتّاب أصحاب مثل هذه المقالات أن يدركوا أن الإرهاب ظاهرة عالمية وأن دولة قطر مستهدفة كباقي دول منطقة الشرق الأوسط من قبل الجماعات الإرهابية التي تهدد أمن المنطقة والعالم بأسره".

وأضاف أنه "عندما ينكشف من يقف وراء هذه الحملات في المستقبل ستتضح جلياً الدوافع الحقيقية وراء مثل هذه الأفعال والجهود للمساس بسمعة دولة قطر".

واتهم مكتب الاتصال الحكومي القطري جهات لم يسمها "بأنها تقوم بحملة ممنهجة ومغرضة ضد دولة قطر لها أسبابها المعروفة والمفهومة، لذا تم نشر هذه المقالات قبيل زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط".

 

وأضاف أن "قطر لا تألو جهداً على المستوى الإقليمي أو في إطار الأمم المتحدة في مكافحة الإرهاب"، وأنها "عضو فاعل في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية ضد تنظيم داعش".

وأضاف أن قطر قامت في إطار مساهمتها بمكافحة الإرهاب، بتوفير فرص تعليم لأكثر من 7 ملايين طفل، وخلق أكثر من 300 ألف فرصة عمل، لتعطي الأمل لأولئك المهددين بخطر التجنيد لدى جماعات إرهابية، "ومن المؤسف والمعيب ما يزعمه ناشطون مناهضون لدولة قطر من أنها تساعد وتحرض أولئك الذين يسعون إلى تمويل الجماعات المتطرفة أو إيواء العقل المدبر لتنظيم القاعدة".

 

وأشار إلى الدور المحوري الذي لعبته دولة قطر من خلال "إعلان الدوحة" المنبثق عن مؤتمر الأمم المتحدة الثالث عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية في عام 2015، حيث تضمن الإعلان تطبيق برنامج شامل لمكافحة التطرف العنيف من خلال إعادة تأهيل السجناء والاندماج الاجتماعي، بالإضافة إلى مبادرات لتعليم الشباب، ومساهمتها بـ 49 مليون دولار، والتي تساعد في تحويل نوايا الأمم المتحدة الطيبة إلى أفعال ملموسة في مواجهة خطر الإرهاب.

 

وقال إن ذلك لا يعني أن قطر تمتلك حلاً سحرياً لمشاكل التطرف الراديكالي والإرهاب العالمي ولكنها تسعى بكل صدق من خلال مبادئها وقيمها الإنسانية والتزاماتها الدولية بالقضاء على هذه الآفة، فمن البهتان والتضليل أن يقال غير ذلك.

وأكد بيان مكتب الاتصال الحكومي أن الاتهامات والادعاءات التي توجه إلى قطر في هذا الشأن باطلة، وعندما ينكشف من يقف وراء هذه الحملات ضدها في المستقبل ستتضح جلياً الدوافع الحقيقية وراء مثل هذه الأفعال والجهود للمساس بسمعة قطر، وحتى ذلك الحين نحن على يقين من أن هذه الادعاءات بأن قطر تدعم الإرهاب كذبة مصطنعة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

حين نفقد هويتنا

خطر إذعان وسائل الإعلام لحظر النشر في قضية "المحفظة الوهمية"

من يدعم الإرهاب في الخليج؟

لنا كلمة

حين نفقد هويتنا

لا أحد ينكر في الإمارات أن "الهوية الوطنية" تتعرض للتهشيم والتهميش بطريقة ممنهجة أو غير ممنهجة، برضى السلطات أو بدون رضاها، لكن هذه الهوية تتعرض للتجريف في معالمها وخصائصها المميزة وأصالتها مع هذا الكم -المفرط-… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..