أحدث الإضافات

تركيا تعلن اعتقال عنصري مخابرات إماراتيين بتهمة التجسس
"الاستقرار السلطوي" رواية الإمارات لمحاربة التغيير في المنطقة
رئيس مجلس الدولة الليبي: الإمارات تدعم قوات حفتر لمنع قيام الديمقراطية في بلادنا
دراسة إسرائيلية: فشل الإمارات والسعودية في منع انفجار موجة جديدة من الربيع العربي
عندما تقولُ الشعوب: لا!
عن الموجة الثانية من ثورات "الربيع العربي"
"إنسايد أرابيا": صراع النفوذ بين الإمارات وقطر يهدد بتفاقم النزاع في الصومال
تهدف لمخاطبة الدول المغاربية...مساع إماراتية لإطلاق قناة "سكاي نيوز مغرب"
دبلوماسي إسرائيلي يكشف عن خلافات عربية أمريكية تمنع تشكيل الناتو العربي
الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف العربي يتقدم في جبهات حجة وصعدة والضالع
الجيش الأمريكي يعلن وصول مقاتلات F-35 الأمريكية إلى قاعدة الظفرة في أبوظبي
الإندبندنت: الأمم المتحدة تحقق في وصول أسلحة إماراتية لحفتر
السعودية والإمارات ترسلان طائرة مساعدات لمتضرري الفيضانات في إيران
هل حل بنا الربيع العربي الثاني؟ مصر هي اختبار الثورة بالشرق الأوسط
السعودية والإمارات ضمن الدول الأكثر إنفاقاً لشراء النفوذ بواشنطن

نقض حكمين بسجن مواطن ومواطنة بتهم الإرهاب... والنظر في قضايا متعلقة بحرية الرأي

تاريخ النشر :2017-05-22

 

أيدت دائرة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا في جلستها التي عقدتها، اليوم الاثنين، الحكم الصادر بحق (م.ف.ش) سوري الجنسية، (40 عاما)، من محكمة استئناف أبوظبي الاتحادية بالحبس لمدة 6 شهور والإبعاد عن البلاد بعد انقضاء مدة العقوبة وإلزامه بمصاريف القضية، بعد إدانته بالسب والشتم والإساءة للدولة وقوانينها بعد أن رفضت الطعن الذي قدمه، بحسب وكالة أنباء الإمارات الرسمية.

 

وفي قضية أخرى، رفضت دائرة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا الطعن المقدم من (ع.ن.ج)، إماراتي الجنسية وأمرت بتثبيت الحكم الصادر بحقه بالحبس لمدة سنتين وتحميله جميع الرسوم والمصاريف القضائية حيث أدين أمام محكمة استئناف أبوظبي الاتحادية بالإساءة لرموز الدولة علانية بأن أذاع عن طريق غرفة العمليات المركزية التابعة لشرطة إحدى إمارات الدولة بيانا بألفاظ نابية أساء فيها لبعض رموز الدولة. 

 

وفي قضية ثالثة، قبلت المحكمة النظر في الطعن المقدم من (ع.م.ج)، إماراتي الجنسية (52 عاماً)، والمحكوم عليه من قبل محكمة استئناف أبوظبي الاتحادية بالسجن المؤبد، وأبلغ المتهم هيئة المحكمة بعدم حضور محامي الدفاع علي العبادي، وطالب المحكمة بتأجيل النظر في الطعن المقدم منه لحين حضور محاميه، وقررت المحكمة تأجيل النظر في الدعوى لجلسة 29 مايو 2017 للاستماع إلى مرافعة محامي الدفاع. 

 

وكان المتهم قد أدين أمام محكمة استئناف أبوظبي الاتحادية بمحاولة قتل شخص أميركي في جريمة اعتبرتها نيابة أمن الدولة جريمة إرهابية، وذلك بدهسه بسيارته في محاولة لقتله، وحكمت عليه بالسجن المؤبد ومصادرة السيارة المستخدمة في تنفيذ الجريمة وجهاز الاتصالات والبيانات التي كانت عليه وإغلاق مواقع التواصل الاجتماعي التي أنشأها خصيصا للترويج لأفكار الجماعات الإرهابية. 

 

وفي قضية رابعة، نقضت محكمة أمن الدولة حكماً سابقاً صادراً من محكمة استئناف أبوظبي الاتحادية على (م.س.ش)، إماراتية الجنسية، (22 عاماً) بالسجن لمدة 5 سنوات وقبلت الطعن المقدم منها وحددت جلسة 29 مايو للنظر في القضية، واستمعت المحكمة إلى طلب المدانة التي طالبت القاضي بنقلها من سجن الوثبة إلى منشأة عقابية أخرى وذكرت لهيئة المحكمة بأنها قضت مدة سنة وسبعة أشهر من الحكم السابق الصادر بحقها، ووجهت المحكمة النيابة العامة بالنظر في طلبها ومراعاة حالتها والوقوف على مدى احتياجاتها الصحية، وبعد أن استمع القاضي لجميع مطالب المدانة، قرر قبول الطعن المقدم منها وتأجيل النظر في الدعوى بتاريخ 29 مايو 2017. 

وكانت محكمة الاستئناف قد أدانت المذكورة بتهمة السعي للانضمام لتنظيم «داعش» الإرهابي مع علمها بحقيقته وأغراضه بأن تواصلت إلكترونياً عن طريق الشبكة المعلوماتية مع أحد أعضاء التنظيم ويدعى «خطاب الإماراتي» وبحثت في المواقع الإلكترونية المناصرة للتنظيم بغية الالتحاق به وبايعت عن طريق الشبكة المعلوماتية زعيم التنظيم «أبوبكر البغدادي» ولم تتمكن من الالتحاق بالتنظيم لصعوبة الحصول على جواز سفرها لوجوده عند والدتها على النحو المبين بالتحقيقات، وتحويل أموال للتنظيم عن طريق أحد عناصر التنظيم ويدعى «خطاب الإماراتي» عن طريق محل للصرافة مع علمها بحقيقة ذلك الشخص وغرضه على النحو المبين في الأوراق، وأنها تعاونت مع التنظيم الإرهابي بأن قامت بإنشاء حسابات إلكترونية على شبكة التواصل الإلكتروني بناءً على طلب أحد أعضاء التنظيم الإرهابي وسلمته الحسابين والرقم السري الخاص بهما مع علمها بحقيقته وغرضه. كما أنشأت مواقع على الشبكة الإلكترونية للجماعة الإرهابية، وقامت بإنشاء حسابين بقصد التسهيل والاتصال بقادته وتوفير المساعدة الفعلية له، وذلك بناءً على طلب أحد أعضاء التنظيم ويدعى «خطاب الإماراتي» وسلمته الحسابين والرقم السري لهما مع علمها بحقيقته وغرضه.

ومع التعديل الجديد أصبح النظر في قضايا أمن الدولة في محكمة الجنايات في المحكمة الاتحادية في أبوظبي "وليس المحكمة المحلية" والطعن في المحكمة الاتحادية العليا، والمحكمة العليا في حال نقض الحكم تتصدى للموضوع ولا تعيده لمحكمة الاستئناف.

ويمثل هذا التعديل خطوة أولى نحو امتثال التشريعات الإماراتية للضمانات الدولية للمحاكمة العادلة، لكنه لا يعني استقلال القضاء أو بقاءه خارج سيطرة جهاز أمن الدولة، مع تحذير عدد من المنظمات الحقوقية من استخدام قضايا " الإرهاب" في التضييق على الناشطين السياسيين والحقوقيين.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"استئناف أبوظبي" تسجن آسيوياً 10 سنوات "بالتخابر" لصالح دولة أجنبية

حكم بالسجن المؤبد لإماراتي و10 سنوات لمواطنة بتهمة "دعم الإرهاب"

"استئناف أبوظبي": 15 آذار موعداً للنطق بالحكم في قضية الصحفي تيسير النجار

لنا كلمة

استشراف المستقبل

يقرأ الإماراتيون بشكل دائم، في وسائل الإعلام الحكومية عن جلسات الخلوة والعصف الذهني لاستشراف المستقبل، يحضرها حكام وشيوخ ومسؤولون في الدولة، وتناقش مواضيع استراتيجية مهمة ، لكن يظل مستوى التطبيق  هو التحدي الرئيسي. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..