أحدث الإضافات

عبث الإمارات الراهن في اليمن
قوات يمنية مدعومة إماراتيا صادرت معونة تركية لعدن لبيعها
منظمة الكرامة: الإمارات ترفض الالتزام باتفاقية مناهضة التعذيب
إحباط هجوم للحوثيين على سفينة إماراتية بالمخا ووقوع عدة إصابات بين طاقمها
الرئيس الباكستاني يستقبل السفير الإماراتي ويشيد بالعلاقات بين البلدين
"ميدل إيست": إتصالات للعتيبة مع جنرال إسرائيلي للإستفادة من تجربة نظام"القبة الحديدية"
خسائر بقيمة 9.3 مليارات دولار لطيران الاتحاد الإماراتية في صفقات أوروبية فاشلة
الإمارات وتركيا تتنافسان في الصومال
موقع إسرائيلي: الإمارات ترعى دحلان ب15 مليون دولار في غزة لإنهاء التواجد القطري
الأزمة الخليجية تثير إشارات مشؤومة لمستقبل شبه الجزيرة العربية
يوليو الإمارات... تصاعد القمع داخلياً وذكرى قضية "الإمارات 94" وسوء السمعة من واشنطن
«دانة غاز» الإماراتية تخطط لحفر 3 آبار نفطية في مصر
توجه لإصدار قانون ضريبتي القيمة «المضافة» و«الانتقائية» بالإمارات خلال 2017
قرقاش: فرص خروج قطر من الأزمة مرهونة بتلبية المطالب
صحيفة لندنية: بوادر تفكك حلف الرياض وأبوظبي ضد قطر

الإمارات تستخدم محاربة واشنطن "للقاعدة" في اليمن للتخلص من حزب الإصلاح

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2017-05-29


تعتمد الولايات المتحدة الأمريكيَّة على معلومات مخابراتية تزودها الإمارات بشأن محاربة تنظيم القاعدة، فتستغل أبوظبي ذلك للتخلص من حزب التجمع اليمني للإصلاح، المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين.

يقول موقع ميدل ايست مونيتور إن الولايات المتحدة الأمريكيَّة تستخدم الهجمات الجوية والعقوبات للتخلص من حزب الإصلاح، بناء على معلومات مخابراتية إماراتية.

 

 مضيفاً: "هناك وظيفة سياسية واضحة وراء التصعيد الأميركي في اليمن فيما يتعلق بالحرب على الإرهاب".

وازدادت الهجمات الأمريكية على الأشخاص المشتبه في صلتهم بالقاعدة خلال إدارة ترامب أكثر مما كانت عليه خلال إدارة أوباما.

وفي حديثه إلى قناة الجزيرة قال الباحث ياسين التميمي: "ما يجري اليوم في اليمن هو أن القوى الإقليمية تستخدم القاعدة والولايات المتحدة في الوقت نفسه من أجل شن حرب مزيفة على الإرهاب في ضد طرف ثالث في اليمن. وتمثل هذه القوى الإقليمية أبو ظبي".

 

وواصل الباحث: "اتخذت أبو ظبي موقفا ضد الشرعية في اليمن. وهي تسوي حساباتها مع أطراف يمنية تدعم ثورة 11 شباط / فبراير 2011، ولا سيما حزب الإصلاح ".

واكد أن الإمارات "تغطي عملياتها من خلال القيام بعمليات مشتركة مع الجيش الأميركي". مشيرا إلى أن "خطتها الأكثر خطورة تقسم اليمن". وقال إن العمليات الأمريكية تجري في مناطق تسيطر عليها الحكومة الشرعية في اليمن.

وتستخدم الولايات المتحدة الأمريكيَّة معلومات مخابراتية حصلت عليها من الإمارات في حربها ضد تنظيم القاعدة.

 

واتهم الكاتب اليمني مروان الغفوري، بمقال تداولته وسائل إعلام يمنية، المخابرات الإماراتية بالوقوف وراء ادارج الخزانة الامريكية لعدد من قيادات المقاومة في قائمة الإرهاب وداعميه.

واستدل الغفوري بتقرير نشرته صحيفة "الاتحاد" (الأحد 29 مايو/أيار) حيث سردت الصحيفة، بالتوازي، معلومات وقائمة أسماء عن الشخصيات اليمنية التي وضعتها الحكومة الأميركية في خانة الإرهاب خلال العامين الأخيرين.

 

وأشار الى أنه يمكن لأي قارئ محترف، استنتاج أمر مفزع، وهو أن الإمارات، فيما يبدو، هي من كانت تزود الولايات المتحدة بمعلومات عن أشخاص بعينهم، ممن لهم علاقة مع قطر أو سبق أن سافروا إليها، وتضغط في اتجاه اعتبارهم داعمين للإرهاب، سعياً منها لتوريط خصمها وجارها “قطر” في صراع مع الولايات المتحدة الأميركية.

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قوات الإمارات تشارك بعملية عسكرية ضد القاعدة في اليمن

صحيفة إماراتية تناقض نفسها: القاعدة تقاتل إلى جانب التحالف العربي في اليمن

سفير الإمارات بروسيا: ﻗﻄﺮ ﺯﻭﺩﺕ "ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ" ﺑﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ لاستهداف جنودنا فى اليمن

لنا كلمة

حين نفقد هويتنا

لا أحد ينكر في الإمارات أن "الهوية الوطنية" تتعرض للتهشيم والتهميش بطريقة ممنهجة أو غير ممنهجة، برضى السلطات أو بدون رضاها، لكن هذه الهوية تتعرض للتجريف في معالمها وخصائصها المميزة وأصالتها مع هذا الكم -المفرط-… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..