أحدث الإضافات

مسؤول إماراتي: الجيش تلقى تعليمات بعدم تصعيد الأزمة مع قطر
الإتحاد الأوروبي يشطب الإمارات وسبع دول أخرى من القائمة السوداء لـ"الملاذات الضريبية"
وزراء خارجية الإمارات والسعودية والبحرين ومصر يؤكدون التمسك بالمطالب الـ13من قطر
محمد بن راشد يستقبل رئيس الطائفة "الإسماعيلية" الشيعية في العالم
"المجهر الأوروبي": "خلية" مدعومة من الإمارات لاستمالة شخصيات أوروبية لصالح مواقفها
في فساد حكم الفرد
عام من ترمب
استشهاد جندي إماراتي في اليمن
خلال اجتماع وزراء خارجية "التعاون الإسلامي"...الإمارات: ندعم السعودية ضد كل من يهدد أمنها
محمد بن زايد يستقبل كلاً من رئيس زنجبار ووزير الداخلية الإيطالي
عفرين.. واللعبة الاستراتيجية في سوريا
"ميدل إيست آي": أجانب ناجون من «التعذيب» بالإمارات يروون التفاصيل أمام الأمم المتحدة
عن انتصارات إيران في المنطقة وحقيقتها
الحكومة اليمينة توعز بحسم ملف المعتقلين في سجون تديرها الإمارات في حضرموت
واقع حقوق الإنسان في الإمارات.... بين الادعاءات الرسمية في مؤتمر جنيف والتقارير الدولية

حظر التضامن مع قطر.. تجريم الرأي في الإمارات يصل حداً لا يطاق

ايماسك- تحليل خاص:

تاريخ النشر :2017-06-07


جاء تصريح النائب العام الإماراتي واعتبار "التعاطف في قطر" خطراً قد يؤدي إلى السجن يصل إلى 15 عاماً، حتى وإن كانت تغريدة أو "إعجاب" في فيسبوك أو إعادة تغريد وإعجاب في تويتر واعتبره إضعاف للنسيج الاجتماعي؛ تأكيداً جديداً لحالة الخوف التي يعيشها الجهاز الأمني من حرية الرأي والتعبير.

رفعت السلطة الإماراتية خلال السنوات الماضية أن الشعب يقف خلف كل قرارات القيادة، فلماذا كل هذا الخوف من التغريدات و"التضامن مع قطر"، أليس تأكيداً أن هذه القرارات لا تمثل الشعب الإماراتي وأنه رافض لها؟!

 

ليست الموضوع متصلاً إن كان الإماراتي متضامناً مع قطر أو عدمه بل باعتبار التعبير عن ذلك جريمة تستوجب العقاب، بالرغم من أن الدولة تروج ليل نهار أن قانوني "مكافحة الإرهاب"، و"الجرائم الالكترونية" سيئي السمعة، أنها لا تستهدف التعبير عن الرأي في التواصل الاجتماعي بالرغم من كل المعتقلين من المدونين، وأتت الأزمة الخليجية لتفضح الأمر على العلن وعلى لسان مسؤول رسمي.

 

يأتي القرار على خلفية إعلان الإمارات والسعودية والبحرين ومصر واليمن، الإثنين (الخامس من يونيو/حزيران)، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، بينما لم تتخذ الدولتان الخليجيتان الأخريان، الكويت وسلطنة عمان، الخطوة نفسها.  واعتبرت الدوحة أن الهدف من تلك الإجراءات "فرض الوصاية على الدولة وهذا بحد ذاته انتهاك لسيادتها وهو أمر مرفوض قطعيًا"، على حد قولها.

 

تُثّير الأزمة الخليجية أبعاداً اجتماعية خطيرة استهدفت التكوين الاجتماعي البسيط في المجتمع الخليجي-إن جاز التعبير- فطوال العقود السابقة كان جميع أبناء الخليجي يهتفون "خليجنا واحد"، وحدثت لذلك روابط عائلة كبيرة بين الدولة في التزاوج والمصاهرة وحتى في الأعمال والاقتصاد بناءً على اتحاد دول الخليج، هذه الأزمة تلقي بأبعاد خطيرة على كل ذلك، وهذا الأمر وحده يخص كل مواطن إماراتي فكيف يمكن حجب ومصادرة وحظر تعبيره عن رأيه تجاه وضع يهمه ومتعلق به؟!

 

معظم أبناء الإمارات حتى أولئك الأشد ولاءً وأكثرهم ابتعاداً عن السياسة يرون أن "البيت الخليجي" واستهدافه يشكل خطراً على كل مواطن والرأي لا يعد جريمة كان معّ أو ضد هذه المقاطعة.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"المجهر الأوروبي": "خلية" مدعومة من الإمارات لاستمالة شخصيات أوروبية لصالح مواقفها

محمد بن راشد يستقبل رئيس الطائفة "الإسماعيلية" الشيعية في العالم

وزراء خارجية الإمارات والسعودية والبحرين ومصر يؤكدون التمسك بالمطالب الـ13من قطر

لنا كلمة

الإمارات في مستقبل أزمات المنطقة

تعصف بالوطن العربي أزمات طاحنة، وتموج هذه الأزمات لتصنع تأثيراً في مستقبل الإمارات، ليس لأن التأثر طبيعي مع التحركات السّياسية والعسكرية والدبلوماسية، لكن السبب الرئيس لكون الإمارات جزء فاعل من تلك الأزمات، فهي مُتهمة بالفعل… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..