أحدث الإضافات

لماذا تريد "الإمارات" إخفاء قضية أحمد منصور عن العالم بمحاكمة سرية؟
صحيفة لبنانية: الإمارات تدرس تمويل شخصيات شيعية معارضة لحزب الله
"مجموعة العمل الدولية من أجل ليبيا" تتهم الإمارات ومصر بإفشال عملها وبث الفوضى
ترامب يدعو دول الخليج إلى دفع مزيد من الأموال ونشر قوات في سوريا
هل من حل قادم للأزمة الخليجية؟
100 معتقل يمني في سجن تشرف عليه الإمارات في عدن يضربون عن الطعام
قطر تنفي التعرض لطائرة إماراتية في أجواء البحرين
الإمارات تتبرع بـ 70 مليون دولار للأونروا و الأوقاف في القدس
الإمارات تحجب موقع المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان
لا حرب إيرانية - إسرائيلية
مواجهات بين جنود صوماليين خلال اقتحام منشأة تدريب إماراتية في مقديشو
ثنائية الانتحار.. السلطوية أو الإرهاب
الحكومة اليمنية تتحرك عسكريا ضد الميليشيات الموالية لأبوظبي في تعز لاستعادة مقرات الدولة
مقديشو تحاول السيطرة على القوات وترفض الاعتذار لأبوظبي التي ترحب بقادة الأقاليم
الإمارات تتهم قطر باعتراض إحدى طائراتها المدنية

اندلاع خلافات بين الإمارات و"إسرائيل" لا تعكر صفو العلاقات "المزدهرة"

ايماسك- ترجمة:

تاريخ النشر :2017-06-11

 

لطالما كانت العلاقات بين الإمارات و(إسرائيل) مشعة ومزدهرة إلا أن خلافاً حاداً اندلع بداية يونيو/حزيران الحالي حول طريقة تنفيذ الاتفاقات التجارية بين الدولة والكيان الصهويني. حسبما أفادت نشرة انتلجنس اونلاين الفرنسية في عددها الأخير.

ولا تقيم الدولة علاقات دبلوماسية رسمية مع الكيان الصهيوني غير أن العلاقات التجارية الثنائية مزدهرة. ويقدر بعض المراقبين المطلعين أن عقود الدفاع (العسكرية) بين البلدين تبلغ قيمتها ما يقرب من ملياري دولار سنويا.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي مؤخرا للصناعيين في بلاده أن عليهم استخدام خدمات نفس الوسيط في المستقبل عند إبرام عقود مع أبو ظبي.

 

الوسيط- حسب النشرة المخابراتية- الذي يشير إليه وزير الدفاع الصهيوني هي شركة «إيرونوتيك ديفنس سيستمز» التي تعود ملكيتها إلى «شاهار كرافيتز» بالشراكة مع الجنوب أفريقي «رونالد ليند». ومن الناحية الرسمية، جاء قرار الحكومة الإسرائيلية بهدف ضمان تنفيذ جميع المعاملات من خلال قناة سرية واحدة للاتصال وتجنب الجماعات الإسرائيلية المنتشرة في جميع أنحاء الإمارات.

ومع ذلك، فإن الشركات التي لم يتم اختيارها، ترى أن خيار الحكومة العبرية هو مجرد محاباة في غير محلها.

 

أبوظبي كانت غاضبة أيضاً من القناة السرية- كما تقول انتليجس اونلاين- فقرار الوزير أثار عدم الرضا في أبو ظبي، المعتادة على التفاوض مباشرة مع جماعات الدفاع النشطة في البلاد مثل «إلبيت» و«آي ايه آي». وطلبت السلطات في أبوظبي من الكيان الصهيوني التوضيح حول هذا القرار الإسرائيلي.

فيما توالت التقارير المؤكدة عن أن جهاز أمن الدولة يستعين بشركات تابعة للاحتلال الإسرائيلي لبناء مشاريع حفظ الأمن الداخلي للدولة. و وصلت التأكيدات إلى مقربين من حكومة الاحتلال.

 

حيث كشف المحلل للشؤون الأمنية والعسكرية المقرب من تل أبيب، يوسي ميلمان، النقاب أن شركة "AGT ) Asia Global Technology)" السويسرية، التي يديرها رجل الأعمال الإسرائيلي - الأمريكي ماتي كوخافي، فازت بعقد بملايين الدولارات، لبناء مشاريع للحفاظ على الأمن الداخلي في دولة الإمارات.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2015م أعلنت تل أبيب تعيين رامي حاتان رئيسا للممثلية الاسرائيلية في أبو ظبي. في أبرز تطبيع معلن بين الدولة والكيان الصهيوني.

 

(المصدر)

المزيد..

سؤال وجواب.. حول تطبيع "الإمارات" بفتح ممثلية "إسرائيلية" في أبوظبي

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات في أسبوع.. "الركن" رمز المدافعين عن الإنسان في العالم وجهاز الأمن يستمر بانتهاك القانون وسيادة الدول

الإمارات تبرم صفقة مع شركة أمريكية لتحديث 80 مقاتلة «إف 16»بقيمة 1.63مليار دولار

خلال يومين فقط.. ما حجم الصفقات والمكاسب التي حققها الرئيس الفرنسي في أبوظبي؟!

لنا كلمة

محاكمة "منصور".. مسرحية هزلية جديدة

كما يفعل اللصوص الذين يخشون ردة فعل المجتمع، أصحاب المنزل، بدأت السلطات الأمنية في الدولة محاكمة سرية للناشط الحقوقي البارز أحمد منصور منذ قرابة شهر، وكانت الجلسة الثانية السرية يوم 11 ابريل/نيسان الجاري؛ محاكمة تفتقد… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..