أحدث الإضافات

مسؤول إماراتي: الجيش تلقى تعليمات بعدم تصعيد الأزمة مع قطر
الإتحاد الأوروبي يشطب الإمارات وسبع دول أخرى من القائمة السوداء لـ"الملاذات الضريبية"
وزراء خارجية الإمارات والسعودية والبحرين ومصر يؤكدون التمسك بالمطالب الـ13من قطر
محمد بن راشد يستقبل رئيس الطائفة "الإسماعيلية" الشيعية في العالم
"المجهر الأوروبي": "خلية" مدعومة من الإمارات لاستمالة شخصيات أوروبية لصالح مواقفها
في فساد حكم الفرد
عام من ترمب
استشهاد جندي إماراتي في اليمن
خلال اجتماع وزراء خارجية "التعاون الإسلامي"...الإمارات: ندعم السعودية ضد كل من يهدد أمنها
محمد بن زايد يستقبل كلاً من رئيس زنجبار ووزير الداخلية الإيطالي
عفرين.. واللعبة الاستراتيجية في سوريا
"ميدل إيست آي": أجانب ناجون من «التعذيب» بالإمارات يروون التفاصيل أمام الأمم المتحدة
عن انتصارات إيران في المنطقة وحقيقتها
الحكومة اليمينة توعز بحسم ملف المعتقلين في سجون تديرها الإمارات في حضرموت
واقع حقوق الإنسان في الإمارات.... بين الادعاءات الرسمية في مؤتمر جنيف والتقارير الدولية

اندلاع خلافات بين الإمارات و"إسرائيل" لا تعكر صفو العلاقات "المزدهرة"

ايماسك- ترجمة:

تاريخ النشر :2017-06-11

 

لطالما كانت العلاقات بين الإمارات و(إسرائيل) مشعة ومزدهرة إلا أن خلافاً حاداً اندلع بداية يونيو/حزيران الحالي حول طريقة تنفيذ الاتفاقات التجارية بين الدولة والكيان الصهويني. حسبما أفادت نشرة انتلجنس اونلاين الفرنسية في عددها الأخير.

ولا تقيم الدولة علاقات دبلوماسية رسمية مع الكيان الصهيوني غير أن العلاقات التجارية الثنائية مزدهرة. ويقدر بعض المراقبين المطلعين أن عقود الدفاع (العسكرية) بين البلدين تبلغ قيمتها ما يقرب من ملياري دولار سنويا.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي مؤخرا للصناعيين في بلاده أن عليهم استخدام خدمات نفس الوسيط في المستقبل عند إبرام عقود مع أبو ظبي.

 

الوسيط- حسب النشرة المخابراتية- الذي يشير إليه وزير الدفاع الصهيوني هي شركة «إيرونوتيك ديفنس سيستمز» التي تعود ملكيتها إلى «شاهار كرافيتز» بالشراكة مع الجنوب أفريقي «رونالد ليند». ومن الناحية الرسمية، جاء قرار الحكومة الإسرائيلية بهدف ضمان تنفيذ جميع المعاملات من خلال قناة سرية واحدة للاتصال وتجنب الجماعات الإسرائيلية المنتشرة في جميع أنحاء الإمارات.

ومع ذلك، فإن الشركات التي لم يتم اختيارها، ترى أن خيار الحكومة العبرية هو مجرد محاباة في غير محلها.

 

أبوظبي كانت غاضبة أيضاً من القناة السرية- كما تقول انتليجس اونلاين- فقرار الوزير أثار عدم الرضا في أبو ظبي، المعتادة على التفاوض مباشرة مع جماعات الدفاع النشطة في البلاد مثل «إلبيت» و«آي ايه آي». وطلبت السلطات في أبوظبي من الكيان الصهيوني التوضيح حول هذا القرار الإسرائيلي.

فيما توالت التقارير المؤكدة عن أن جهاز أمن الدولة يستعين بشركات تابعة للاحتلال الإسرائيلي لبناء مشاريع حفظ الأمن الداخلي للدولة. و وصلت التأكيدات إلى مقربين من حكومة الاحتلال.

 

حيث كشف المحلل للشؤون الأمنية والعسكرية المقرب من تل أبيب، يوسي ميلمان، النقاب أن شركة "AGT ) Asia Global Technology)" السويسرية، التي يديرها رجل الأعمال الإسرائيلي - الأمريكي ماتي كوخافي، فازت بعقد بملايين الدولارات، لبناء مشاريع للحفاظ على الأمن الداخلي في دولة الإمارات.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2015م أعلنت تل أبيب تعيين رامي حاتان رئيسا للممثلية الاسرائيلية في أبو ظبي. في أبرز تطبيع معلن بين الدولة والكيان الصهيوني.

 

(المصدر)

المزيد..

سؤال وجواب.. حول تطبيع "الإمارات" بفتح ممثلية "إسرائيلية" في أبوظبي

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات في أسبوع.. "الركن" رمز المدافعين عن الإنسان في العالم وجهاز الأمن يستمر بانتهاك القانون وسيادة الدول

الإمارات تبرم صفقة مع شركة أمريكية لتحديث 80 مقاتلة «إف 16»بقيمة 1.63مليار دولار

خلال يومين فقط.. ما حجم الصفقات والمكاسب التي حققها الرئيس الفرنسي في أبوظبي؟!

لنا كلمة

الإمارات في مستقبل أزمات المنطقة

تعصف بالوطن العربي أزمات طاحنة، وتموج هذه الأزمات لتصنع تأثيراً في مستقبل الإمارات، ليس لأن التأثر طبيعي مع التحركات السّياسية والعسكرية والدبلوماسية، لكن السبب الرئيس لكون الإمارات جزء فاعل من تلك الأزمات، فهي مُتهمة بالفعل… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..