أحدث الإضافات

قطر تطالب بتعليق عضوية الإمارات والسعودية في مجلس حقوق الإنسان
لا خوف على أجيال المستقبل العربي
واشنطن تدعو الإمارات والسعودية لقبول مقترح الحوثي حول ميناء الحديدة
تسريب جديد للمعتقلة الإماراتية أمينة العبدولي يكشف تعرضها للتعذيب في سجون أبوظبي
عبد الخالق عبدالله يروج لدعوات "المجلس الانتقالي" لاستقلال جنوب اليمن بعد معركة الحديدة
قراءة سريعة بخطة غريفيث باليمن
وزير النفط الإماراتي: اتفاق أوبك على زيادة الإنتاج مليون برميل يومياً بدءاً من يوليو
بعد أكثر من عام على إندلاعها...الأزمة الخليجية تدخل طور القضاء الدولي
تغييرات أمنية واسعة بتونس بعد كشف محاولة للانقلاب بدعم من أبوظبي
يعتقد أنها مصرية وإماراتية...طائرات بدون طيار تقصف "الهلال النفطي" لصالح قوات حفتر
"مبادلة الإماراتية" تشتري 10% من امتياز حقل شروق للغاز في مصر
الإمارات تنفي إدارتها لسجون سرية في جنوب اليمن
لم يعُد لإيران ما تكسبه سوى إطالة الحرب في اليمن
جامعة اكسفورد تستنكر استغلال اسمها من قبل مركز أبحاث حكومي في الإمارات
ثلاثة أهداف لفريق "الصفقة النهائية"

اندلاع خلافات بين الإمارات و"إسرائيل" لا تعكر صفو العلاقات "المزدهرة"

ايماسك- ترجمة:

تاريخ النشر :2017-06-11

 

لطالما كانت العلاقات بين الإمارات و(إسرائيل) مشعة ومزدهرة إلا أن خلافاً حاداً اندلع بداية يونيو/حزيران الحالي حول طريقة تنفيذ الاتفاقات التجارية بين الدولة والكيان الصهويني. حسبما أفادت نشرة انتلجنس اونلاين الفرنسية في عددها الأخير.

ولا تقيم الدولة علاقات دبلوماسية رسمية مع الكيان الصهيوني غير أن العلاقات التجارية الثنائية مزدهرة. ويقدر بعض المراقبين المطلعين أن عقود الدفاع (العسكرية) بين البلدين تبلغ قيمتها ما يقرب من ملياري دولار سنويا.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي مؤخرا للصناعيين في بلاده أن عليهم استخدام خدمات نفس الوسيط في المستقبل عند إبرام عقود مع أبو ظبي.

 

الوسيط- حسب النشرة المخابراتية- الذي يشير إليه وزير الدفاع الصهيوني هي شركة «إيرونوتيك ديفنس سيستمز» التي تعود ملكيتها إلى «شاهار كرافيتز» بالشراكة مع الجنوب أفريقي «رونالد ليند». ومن الناحية الرسمية، جاء قرار الحكومة الإسرائيلية بهدف ضمان تنفيذ جميع المعاملات من خلال قناة سرية واحدة للاتصال وتجنب الجماعات الإسرائيلية المنتشرة في جميع أنحاء الإمارات.

ومع ذلك، فإن الشركات التي لم يتم اختيارها، ترى أن خيار الحكومة العبرية هو مجرد محاباة في غير محلها.

 

أبوظبي كانت غاضبة أيضاً من القناة السرية- كما تقول انتليجس اونلاين- فقرار الوزير أثار عدم الرضا في أبو ظبي، المعتادة على التفاوض مباشرة مع جماعات الدفاع النشطة في البلاد مثل «إلبيت» و«آي ايه آي». وطلبت السلطات في أبوظبي من الكيان الصهيوني التوضيح حول هذا القرار الإسرائيلي.

فيما توالت التقارير المؤكدة عن أن جهاز أمن الدولة يستعين بشركات تابعة للاحتلال الإسرائيلي لبناء مشاريع حفظ الأمن الداخلي للدولة. و وصلت التأكيدات إلى مقربين من حكومة الاحتلال.

 

حيث كشف المحلل للشؤون الأمنية والعسكرية المقرب من تل أبيب، يوسي ميلمان، النقاب أن شركة "AGT ) Asia Global Technology)" السويسرية، التي يديرها رجل الأعمال الإسرائيلي - الأمريكي ماتي كوخافي، فازت بعقد بملايين الدولارات، لبناء مشاريع للحفاظ على الأمن الداخلي في دولة الإمارات.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2015م أعلنت تل أبيب تعيين رامي حاتان رئيسا للممثلية الاسرائيلية في أبو ظبي. في أبرز تطبيع معلن بين الدولة والكيان الصهيوني.

 

(المصدر)

المزيد..

سؤال وجواب.. حول تطبيع "الإمارات" بفتح ممثلية "إسرائيلية" في أبوظبي

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

انتقادات أسترالية لمناقشة "كانبيرا" بيع أسلحة للإمارات في ظل ملف حقوق إنسان "مروع"

الإمارات في أسبوع.. "الركن" رمز المدافعين عن الإنسان في العالم وجهاز الأمن يستمر بانتهاك القانون وسيادة الدول

الإمارات تبرم صفقة مع شركة أمريكية لتحديث 80 مقاتلة «إف 16»بقيمة 1.63مليار دولار

لنا كلمة

عيد عائلات المعتقلين 

إنه "العيد" عيد فطرٍ مبارك عليكم جميعاً وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال. هو عيد فرحة وسعادة بالنسبة للجميع لكن عائلات المعتقلين السياسيين في سجون جهاز أمن الدولة، هو تذكار للوجه والمعاناة، عشرات السنوات وهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..