أحدث الإضافات

عبث الإمارات الراهن في اليمن
قوات يمنية مدعومة إماراتيا صادرت معونة تركية لعدن لبيعها
منظمة الكرامة: الإمارات ترفض الالتزام باتفاقية مناهضة التعذيب
إحباط هجوم للحوثيين على سفينة إماراتية بالمخا ووقوع عدة إصابات بين طاقمها
الرئيس الباكستاني يستقبل السفير الإماراتي ويشيد بالعلاقات بين البلدين
"ميدل إيست": إتصالات للعتيبة مع جنرال إسرائيلي للإستفادة من تجربة نظام"القبة الحديدية"
خسائر بقيمة 9.3 مليارات دولار لطيران الاتحاد الإماراتية في صفقات أوروبية فاشلة
الإمارات وتركيا تتنافسان في الصومال
موقع إسرائيلي: الإمارات ترعى دحلان ب15 مليون دولار في غزة لإنهاء التواجد القطري
الأزمة الخليجية تثير إشارات مشؤومة لمستقبل شبه الجزيرة العربية
يوليو الإمارات... تصاعد القمع داخلياً وذكرى قضية "الإمارات 94" وسوء السمعة من واشنطن
«دانة غاز» الإماراتية تخطط لحفر 3 آبار نفطية في مصر
توجه لإصدار قانون ضريبتي القيمة «المضافة» و«الانتقائية» بالإمارات خلال 2017
قرقاش: فرص خروج قطر من الأزمة مرهونة بتلبية المطالب
صحيفة لندنية: بوادر تفكك حلف الرياض وأبوظبي ضد قطر

قرقاش: سننهي دعم قطر لحركة حماس ونحتاج رقابة غربية

ايماسك- ترجمة خاصة:

تاريخ النشر :2017-06-18


قالت وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش إنه سيكون هناك حاجة إلى آلية مراقبة غربية لإجبار قطر على الالتزام بأي اتفاق لإنهاء دعمها المزعوم للإرهاب.

من بين ذلك أن الإمارات تريد التأكد أن قطر لا تدعم حركة المقاومة الفلسطينية "حماس".

وأضاف قرقاش في تصريحات لصحيفة الجارديان البريطانية إلى أن الدول المقاطعة لـ"الدوحة" لا تثق بقطر، وسيكون هناك رقابة غربية. وعلقت الصحيفة على هذه التصريحات بالقول إنه سيكون حاجة إلى تدخل خارجي لإنهاء الأزمة.

وقال قرقاش إن الدولة والسعودية ومصر والبحرين لا يثقون في قطر. ويتواجد في لندن في زيارة تهدف الى حشد التأييد الدبلوماسي للحظر.

 

وقال قرقاش "هذا يتعلق بتغيير السلوك". "إذا حصلنا على إشارات استراتيجية واضحة بأن قطر سوف تتغير وسوف تتوقف عن تمويل المسلحين الإسلاميين العنيفين الذين هو أساس النقاش، سنكون بحاجة إلى نظام للرصد".

وأضاف: ""نحن لا نثق بهم. الثقة هي صفر، ولأجل ذلك سنكون بحاجة إلى نظام مراقبة، ونحن بحاجة إلى أصدقائنا الغربيين للعب دور كهذا ".

وقال إن المراقبة ستهدف إلى ضمان ان قطر لم تعد تمول ما وصفه بـ"التطرف" أو تؤوي المتطرفين في الدوحة أو تقدم الدعم لجماعة الإخوان المسلمين وحماس والقاعدة. وتنفي قطر دعم هذه المجموعات.

 

وقد حاولت دول مختلفة - من بينها فرنسا والمملكة المتحدة والكويت وتركيا - العمل كوسطاء، لكن التحالف المناهض لقطر حذر من تحديد مطالبه المفصلة، ​​مما أثار تكهنات في نهاية المطاف، ويعتقد أنهم يحظون بدعم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لتغيير النظام في قطر.

وقال قرقاش "لا توجد طلبات محددة حاليا" مضيفا انه لا يريد الدخول في عروض تجارية.

وهناك بعض الدلائل الدبلوماسية على أن الإمارات والمملكة العربية السعودية لا يحصلان على الدعم الغربي الذي توقعاه مع رفض العديد من الحكومات اتخاذ جانب واحد مع الحث على تخفيف التصعيد.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مركز إسرائيلي: الإمارات توسع نفوذها في غزة عبر دحلان مستغلة الأزمة الخليجية

خبراء: "حماس" لن تتخلى عن قطر لصالح الإمارات و مصر

ديبكا: الإمارات تمول ميلشيا لدحلان تدير معبر رفح

لنا كلمة

حين نفقد هويتنا

لا أحد ينكر في الإمارات أن "الهوية الوطنية" تتعرض للتهشيم والتهميش بطريقة ممنهجة أو غير ممنهجة، برضى السلطات أو بدون رضاها، لكن هذه الهوية تتعرض للتجريف في معالمها وخصائصها المميزة وأصالتها مع هذا الكم -المفرط-… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..