أحدث الإضافات

الدفاعات الإماراتية تعترض صاروخا باليستيا استهدف قواتها بميناء المخا غربي اليمن
الغارديان" تكشف تمويل الإمارات والسعودية لمؤتمر بلندن للتشكيك بمونديال قطر 2022
"فايننشال تايمز": الانكماش الاقتصادي في الإمارات يدفع شركة "إعمار" لبيع أصولها
موقع فرنسي: الإمارات تحول ميناء "بربرة" الصومالي إلى مركز إقليمي لمواجهة قطر
" المجلس الانتقالي الجنوبي" يرفض تواجد أي "قوات شمالية" في جنوب اليمن
دوافع التدخل العربي والدولي في ليبيا
الصين تراهن على العرب
موقع "لوفير" الأمريكي: استراتيجية الإمارات والسعودية في اليمن كارثية
مع إقراره بتراجع الوضع التجاري...خلفان يهاجم قناة "الجزيرة" بعد تقريرها عن الأزمة الاقتصادية بدبي
إسقاط دعوى جنائية بحق مؤسس "أبراج" الإماراتية ومسؤول تنفيذي آخر
قرقاش يعلق على مقابلة نجل حاكم الفجيرة بعد لجوئه إلى قطر ...والدوحة ترد
تسريبات جديدة تكشف أنشطة اللوبي الإماراتي في بريطانيا
العفو الدولية تدين الإمارات بانتهاك حقوق الإنسان
أحد قادة قوات "الحزام الأمني" المدعومة إماراتياُ يهدد بإسقاط الحكومة اليمنية
الكتاب الذي اعتقل بسببه الداعية السعودي «سفر الحوالي»

معتقل أمريكي سابق يطالب الإمارات بتحقيق العدالة لكل من تعرض للتعذيب في أراضيها

ايماسك – خاص:

تاريخ النشر :2017-07-18

 

قال معتقل أمريكي سابق إن على الإمارات تحقيق العدالة لكل من تعرض للتعذيب وأسيئ معاملتهم في أراضيها، مضيفاً أن المسؤولين الإماراتيين كانوا يدركون تماما أن أعمالهم غير قانونية.

 

جاء ذلك في مقال كتبه شيزان قاسم على موقع تابع له (الثلاثاء 18 يوليو/تموز)، في تعليق على تقرير صادر عن " Intercept"، يشير إلى أن الإمارات دفعت في أيار / مايو 2013 تسوية سرية بقيمة 10 ملايين دولار إلى خالد حسن، وهو رجل أعمال أمريكي اختطفه مسؤولون إماراتيون وتعرض للتعذيب أثناء احتجازه بمعزل عن العالم الخارجي من يناير 1984 إلى نوفمبر 1985.

وأشار قاسم في مقاله، "وهذا يعني أنه أثناء احتجازي بدون تهمة بعد تحميل فيديو كوميدي على يوتوب، كانت الإمارات تدفع ثمن احتجاز شخص آخر وإساءة معاملته بشكل غير مشروع. على الرغم من إدراكها لعدم مشروعية انتهاكاتها، فقد اختارت دولة الإمارات العربية المتحدة مواصلة احتجازي غير القانوني لمدة ثمانية أشهر أخرى، ولم تفرج عني إلا بعد أن أطلقت أسرتي وأصدقائي حملة دولية لضمان الإفراج عني".

 

وتابع: "وكما كشفت  " Intercept"،  في يوم عيد الميلاد 2013 – مرور ثمانية أشهر من احتجازي، حثت السناتور آمي كلوبوشار، سفير الإمارات لدى الولايات المتحدة يوسف العتيبة على الإفراج عني قائلة: "ما زلت في صدمة أنه لا يزال في السجن [.. .] أعتقد أن بلدكم قد وصل إلى مكان على الساحة العالمية حيث تكون هذه الأمور مهمة حتى لو كانت مقبولة في الماضي ".

رد السفير العتيبة " أؤكد لكم أن هذه هي بالضبط ما أريد صناعته بشكل أكثر جدارة". وعلق شيزان قاسم على رد العتيبة بالقول: إن المسؤولين الإماراتيين كانوا يدركون تماما أن أعمالهم غير قانونية.

 

وأضاف: "ولم تكن هذه هي المرة الأخيرة التي تعترف فيها دولة الإمارات بالخطأ. بعد فترة وجيزة من إطلاق سراحي في يناير / كانون الثاني 2014 - بعد محاكمة عرضية استخدم فيها القضاة اعترافا كاذبا ليجعلوني مذنباً بـ"تعريض الأمن القومي للبلاد" للخطر - اعترف رئيس الوزراء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأن إساءة معاملتي كانت خطأ".

واختتم مقاله بالقول: "لذلك، حتى بعد باقي في هاسن، واصلت دولة الإمارات العربية المتحدة احتجاز العديد من الأفراد الآخرين - بشكل غير قانوني. فاختطفوا وعذبوا رجال الأعمال الأمريكيين والكنديين في دبي في عام 2014، على سبيل المثال، ولا يزال هناك آخرون يتعرضون حاليا لسوء المعاملة في سجون الإمارات على الرغم من أنهم لم يفعلوا أي خطأ. ونحن نستحق العدالة أيضا".

 

المصدر

 

حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"هافينغتون بوست": كيف يمكن أن يختفي أمريكي بالإمارات التي تعد حليفة لواشنطن؟

العفو الدولية تدين الإمارات بانتهاك حقوق الإنسان

الإمارات في يونيو.. انهيارات متتالية في حقوق الإنسان والاقتصاد ونمو "سوء السمعة"

لنا كلمة

أن تكون مواطناً

ينهار مستقبل الشعوب عندما تتحول دولهم إلى قالب واحد ينصهر فيه "القادة العسكريين والمخابراتيين" و"رجال الأعمال" للهيمنة على الحكومة والرئاسة وعلى الأمن والشرطة والقانون والقضاء بطرق أكثر قمعية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..