أحدث الإضافات

الخلافات السعودية-الإماراتية تزعزع تحالفهما
"ميدل إيست آي" تتحدث عن دور أبوظبي والرياض في ازمة إستفتاء كردستان
موقع عبري: مؤتمر للتحالف الدولي بمشاركة قادة جيوش الإمارات والسعودية و "اسرائيل"
مجموعة إماراتية تتفاوض لشراء حصة قطرية في البنك العربي المتحد
كيف أثر اليمن في الأزمة الخليجية؟
25 مليار دولار الزيادة في أصول مصارف الإمارات
مصادر كويتية : القمة الخليجية باتت بحكم المؤجلة
جنوب اليمن.. أحلام الاستقلال ومأزق التبعية!
انطلاق مناورات عسكرية مشتركة بين الإمارات والسعودية بقاعدة الظفرة
تيلرسون يصل إلى الرياض لبحث الأزمة الخليجية
معتقلون يضربون عن الطعام بسجن تشرف عليه الإمارات في عدن
الإمارات تدين الحادث الإرهابي في صحراء الواحات في مصر
عبد الخالق عبدالله: زيارة تيلرسون حول الأزمة الخليجية ستكون خائبة
الغرب والمعايير المزدوجة مجدداً
(دراسة) نصف سكان الإمارات غارقون في بحر "الديون" وضريبة القيمة المضافة تزيد معاناتهم

معتقل أمريكي سابق يطالب الإمارات بتحقيق العدالة لكل من تعرض للتعذيب في أراضيها

ايماسك – خاص:

تاريخ النشر :2017-07-18

 

قال معتقل أمريكي سابق إن على الإمارات تحقيق العدالة لكل من تعرض للتعذيب وأسيئ معاملتهم في أراضيها، مضيفاً أن المسؤولين الإماراتيين كانوا يدركون تماما أن أعمالهم غير قانونية.

 

جاء ذلك في مقال كتبه شيزان قاسم على موقع تابع له (الثلاثاء 18 يوليو/تموز)، في تعليق على تقرير صادر عن " Intercept"، يشير إلى أن الإمارات دفعت في أيار / مايو 2013 تسوية سرية بقيمة 10 ملايين دولار إلى خالد حسن، وهو رجل أعمال أمريكي اختطفه مسؤولون إماراتيون وتعرض للتعذيب أثناء احتجازه بمعزل عن العالم الخارجي من يناير 1984 إلى نوفمبر 1985.

وأشار قاسم في مقاله، "وهذا يعني أنه أثناء احتجازي بدون تهمة بعد تحميل فيديو كوميدي على يوتوب، كانت الإمارات تدفع ثمن احتجاز شخص آخر وإساءة معاملته بشكل غير مشروع. على الرغم من إدراكها لعدم مشروعية انتهاكاتها، فقد اختارت دولة الإمارات العربية المتحدة مواصلة احتجازي غير القانوني لمدة ثمانية أشهر أخرى، ولم تفرج عني إلا بعد أن أطلقت أسرتي وأصدقائي حملة دولية لضمان الإفراج عني".

 

وتابع: "وكما كشفت  " Intercept"،  في يوم عيد الميلاد 2013 – مرور ثمانية أشهر من احتجازي، حثت السناتور آمي كلوبوشار، سفير الإمارات لدى الولايات المتحدة يوسف العتيبة على الإفراج عني قائلة: "ما زلت في صدمة أنه لا يزال في السجن [.. .] أعتقد أن بلدكم قد وصل إلى مكان على الساحة العالمية حيث تكون هذه الأمور مهمة حتى لو كانت مقبولة في الماضي ".

رد السفير العتيبة " أؤكد لكم أن هذه هي بالضبط ما أريد صناعته بشكل أكثر جدارة". وعلق شيزان قاسم على رد العتيبة بالقول: إن المسؤولين الإماراتيين كانوا يدركون تماما أن أعمالهم غير قانونية.

 

وأضاف: "ولم تكن هذه هي المرة الأخيرة التي تعترف فيها دولة الإمارات بالخطأ. بعد فترة وجيزة من إطلاق سراحي في يناير / كانون الثاني 2014 - بعد محاكمة عرضية استخدم فيها القضاة اعترافا كاذبا ليجعلوني مذنباً بـ"تعريض الأمن القومي للبلاد" للخطر - اعترف رئيس الوزراء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأن إساءة معاملتي كانت خطأ".

واختتم مقاله بالقول: "لذلك، حتى بعد باقي في هاسن، واصلت دولة الإمارات العربية المتحدة احتجاز العديد من الأفراد الآخرين - بشكل غير قانوني. فاختطفوا وعذبوا رجال الأعمال الأمريكيين والكنديين في دبي في عام 2014، على سبيل المثال، ولا يزال هناك آخرون يتعرضون حاليا لسوء المعاملة في سجون الإمارات على الرغم من أنهم لم يفعلوا أي خطأ. ونحن نستحق العدالة أيضا".

 

المصدر

 

حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"هافينغتون بوست": كيف يمكن أن يختفي أمريكي بالإمارات التي تعد حليفة لواشنطن؟

الدول الصغيرة بين بناء الذات والبحث عن النفوذ

الإمارات تجدد التزامها بمواصلة مكافحة الإرهاب الدولي بكل أشكاله

لنا كلمة

رأي الغالبية الساحقة في الإمارات

نشر معهد واشنطن للدراسات نتائج استطلاع للرأي العام الإماراتي، أشار فيه إلى أنَّ هناك بونٌ شاسع بين السياسة الخارجية للدولة وبين رأي الإماراتيين. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..