أحدث الإضافات

الخلافات السعودية-الإماراتية تزعزع تحالفهما
"ميدل إيست آي" تتحدث عن دور أبوظبي والرياض في ازمة إستفتاء كردستان
موقع عبري: مؤتمر للتحالف الدولي بمشاركة قادة جيوش الإمارات والسعودية و "اسرائيل"
مجموعة إماراتية تتفاوض لشراء حصة قطرية في البنك العربي المتحد
كيف أثر اليمن في الأزمة الخليجية؟
25 مليار دولار الزيادة في أصول مصارف الإمارات
مصادر كويتية : القمة الخليجية باتت بحكم المؤجلة
جنوب اليمن.. أحلام الاستقلال ومأزق التبعية!
انطلاق مناورات عسكرية مشتركة بين الإمارات والسعودية بقاعدة الظفرة
تيلرسون يصل إلى الرياض لبحث الأزمة الخليجية
معتقلون يضربون عن الطعام بسجن تشرف عليه الإمارات في عدن
الإمارات تدين الحادث الإرهابي في صحراء الواحات في مصر
عبد الخالق عبدالله: زيارة تيلرسون حول الأزمة الخليجية ستكون خائبة
الغرب والمعايير المزدوجة مجدداً
(دراسة) نصف سكان الإمارات غارقون في بحر "الديون" وضريبة القيمة المضافة تزيد معاناتهم

أبوظبي تكثف نشاطها جوار تركيا ومنطقة البلقان.. هل أنقرة مستهدفة؟!

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2017-07-24



تنشط الدبلوماسية الإماراتية بشكل دائم في الدول المجاورة لتركيا، وهو الأمر الذي لم يعد لغزاً محيراً لمن يراقبون السياسة الإماراتية الخارجية عن المصالح الموجودة في تلك البلدان إلى جانب جزء كبير من بلدان منطقة البلقان.

ويظهر رصد حديث لمركز جلوبال ساوث المعني بدراسة العلاقات الدّولية، نشاطاً متزايداً خلال الفترة الأخيرة-عقب الأزمة الخليجية والتي ظهر فيها موقف أنقرة متناغماً مع الدوحة- للدبلوماسية الإماراتية مع الدول المجاورة لتركيا في كرواتيا وليتوانيا وسلوفاكيا وبلغاريا.

 

وشهر يونيو/حزيران الماضي فسر الكاتب التركي، محمد أجات، أن تصريحات وزير خارجية بلاده، مولود جاويش أوغلو، التي ألمح فيها إلى دور بلد مسلم في أحداث انقلاب تركيا، حيث كشف عن أن البلد المقصود هي الإمارات.

وحسب المقال الذي نشره في "ديلي صباح التركية"، فقد استند إلى  روايات عن مصادر في الخارجية التركية، التي أشارت إلى أن مؤسس موقع "ميدل إيست آي"، البريطاني ديفيد هيرست، قال إنه بعد مرور فترة وجيزة على محاولة الانقلاب، نقل القيادي الفلسطيني المقرب من أبو ظبي محمد دحلان أموالاً للانقلابيين المنتمين إلى جماعة الداعية فتح الله غولن وتواصل مع زعيمها عبر شخص مقرّب منه.

 

نشاط مستمر جوار تركيا

ويثير مركز جلوبال ساوث تساؤلاً حول الهدف الإماراتي من هذا النشاط الدبلوماسي، مقدماً رصداً لتلك الاجتماعات ففي 11يوليو/تموز أجرى وزير الخارجية الشيخ عبدالله بن زايد زيارة رسمية إلى ليتوانيا حيث التقى بوزير داخليتها إيموتيس ميسيوناس. وأشار بن زايد إلى تطورات العلاقة بين البلدين الأمر الذي يعكس رغبة البلدين في نقلها إلى مستوى أعلى. ثمَّ وقع الشيخ عبدالله مع مسيوناس مذكرة تفاهم حول الاعتراف المتبادل لرخص القيادة بين البلدين.

في اليوم التالي كان وزير الخارجية في سلوفاكيا والتقى رئيس وزراءها روبرت فيكو فى قصر براتيسلافا.  وخلال الاجتماع بحث الجانبان سبل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين الإمارات وسلوفاكيا في مختلف المجالات بما في ذلك القطاعات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في مصلحة شعبي البلدين.

في اليوم الثالث استقبل محمد مير عبدالله الرئيسي وكيل وزارة الخارجية في أبوظبي، مبعوثاً خاصاً لوزير الخارجية البلغاري "إيكاترينا زاهاريفا" في الوزارة؛ وسلّم المبعوث رسالة من وزير خارجية بلغاريا إلى الشيخ عبدالله بن زايد.

 

في نفس اليوم (13 يوليو/تموز) كان الشيخ عبدالله بن زايد ضيفاً رسمياً في كرواتيا والتقى نائب رئيس الوزراء الكرواتي ووزيرة الشؤون الخارجية والأوروبية ماريجا بيجسينوفيتش بوريك، التي أكدت رغبة بلادها في تعزيز التعاون بين الجانبين.

وكشف وزير الخارجية خلال مؤتمر صحافي مشترك إن عدد الكرواتيين في الإمارات 1500 وافد من أصل 8ملايين،

فيما أشارت بوريك أنها ناقشت أيضا مع وزير الخارجية القضايا المتعلقة بتنمية التعاون الاقتصادي بين البلدين، فضلا عن التطورات الدولية الأخيرة، وخاصة في ليبيا وأزمة المهاجرين غير الشرعيين.

وأشارت إلى مشروع الغاز الطبيعي الذي يجري تطويره في كرواتيا، والذي قالت إنه يمكن أن يكون فرصة استثمارية جيدة لدولة الإمارات.

 

نشاط سابق لمحاصرة تركيا في البلقان

في أغسطس/آب 2016م قال وزير المالية الصربي دوسانفوجوفيتش إن الإمارات ستقرض بلاده مليار دولار لمساعدتها في إعادة تمويل ديون قائمة وتمويل عجز الموازنة. في وقت كانت الإمارات قد اقترضت بداية العام نفسه 5 مليار دولار.

 

في عام 2015م تم التوقيع على اتفاق تتجاوز قيمته 200 مليار دولار بين شركة الأسلحة الصربية Yugoimport SDPR وبين الشركة الإماراتية القابضة للبحوث المتقدمة والتكنولوجيا في معرض الدفاع الدولي في أبو ظبي العام 2013. قال مصدر صربي لموقع ميدل إيست مونيتور إن الأمر يتعلق بالاستثمار في نظام صاروخي صربي، وهو نظام هجومي متعدد الأغراض يعمل كسلاح مضاد للدروع وله مدى يصل إلى 60 كم، وأكد المصدر أن الإماراتيين مهتمين بهذا السلاح الذي "سيمكننا من تدمير كل أنواع الدبابات الموجودة في العالم".

وكانت الدولة قد اشترت شركة الطيران الصربية، كما افتتحت مشروعاً استثمارياً في بلغراد ب200 مليار دولار!

دولة الإمارات قد تكون تستخدم علاقاتها الوثيقة واستراتيجيات الاستثمار في صربيا لمنع منافستها، تركيا من نشر نفوذها الاقتصادي والجيوسياسي في منطقة البلقان، إن الموقع الاستراتيجي لدولة الإمارات ضد النفوذ الإقليمي التركي في البلقان ربما هو أحد الأسباب الرئيسة للتعاون الاستراتيجي بين الإمارات وصربيا.

 

 وبحسب مصادر صحافية عديدة قالت أن «ذلك ربما يتم بناءً على نصيحة من الولايات المتحدة وإسرائيل». الصرب حريصون بشكل طبيعي على مواجهة أي نفوذ تركي في البلقان بسبب خوفهم من أن تستخدمه تركيا لاحقًا لإعادة استعمار صربيا.

 صربيا تعلن صراحة عداءها لتركيا، في إشارة إلى إلغاء الاجتماع الثلاثي مع تركيا والبوسنة عام 2013.

 وقال فلاديمير بيكيك، الصحفي والمحلل الصربي: «ينبغي أن نضع في اعتبارنا أن صربيا الأرثوذكسية لم تكن حريصة جدًّا على تجدد نفوذ تركيا في البلقان، على عكس البوسنة ذات الأغلبية المسلمة»، كما اقترح بيكيك أيضًا أن الإمارات تعمل على الاستثمار في صناعة الدفاع في صربيا من أجل مواجهة النفوذ الروسي في البلقان،

 وقال: «صربيا هي البلد الذي يرفض الانضمام إلى الناتو، لذا فقد تكون صربيا نقطة التوازن باستمرار بين الاتحاد الأوروبي وروسيا، كما أن الغرب حريص على منع صربيا من التنسيق أكثر من اللازم مع فلاديمير بوتين في قطاع الدفاع».

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"ميدل إيست آي" تتحدث عن دور أبوظبي والرياض في ازمة إستفتاء كردستان

طريق الإنقاذ الأخير بين أنقرة وأربيل

النكاية كسياسة: دول الخليج وإقليم كردستان العراق!

لنا كلمة

رأي الغالبية الساحقة في الإمارات

نشر معهد واشنطن للدراسات نتائج استطلاع للرأي العام الإماراتي، أشار فيه إلى أنَّ هناك بونٌ شاسع بين السياسة الخارجية للدولة وبين رأي الإماراتيين. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..