أحدث الإضافات

الخلافات السعودية-الإماراتية تزعزع تحالفهما
"ميدل إيست آي" تتحدث عن دور أبوظبي والرياض في ازمة إستفتاء كردستان
موقع عبري: مؤتمر للتحالف الدولي بمشاركة قادة جيوش الإمارات والسعودية و "اسرائيل"
مجموعة إماراتية تتفاوض لشراء حصة قطرية في البنك العربي المتحد
كيف أثر اليمن في الأزمة الخليجية؟
25 مليار دولار الزيادة في أصول مصارف الإمارات
مصادر كويتية : القمة الخليجية باتت بحكم المؤجلة
جنوب اليمن.. أحلام الاستقلال ومأزق التبعية!
انطلاق مناورات عسكرية مشتركة بين الإمارات والسعودية بقاعدة الظفرة
تيلرسون يصل إلى الرياض لبحث الأزمة الخليجية
معتقلون يضربون عن الطعام بسجن تشرف عليه الإمارات في عدن
الإمارات تدين الحادث الإرهابي في صحراء الواحات في مصر
عبد الخالق عبدالله: زيارة تيلرسون حول الأزمة الخليجية ستكون خائبة
الغرب والمعايير المزدوجة مجدداً
(دراسة) نصف سكان الإمارات غارقون في بحر "الديون" وضريبة القيمة المضافة تزيد معاناتهم

منظمة حقوقية: "بن صبيح" قدم شهادة تلفزيونية تحت الضغط والإكراه

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-07-26

 

قالت منظمة حقوقية دولية إن الشيخ الداعية عبدالرحمن بن صبيح قدم شهادة تلفزيونية تحت الضغط، إذ أنه مايزال معتقلاً في سجون جهاز أمن الدولة منذ اختطافه من اندونيسيا قبل عامين.

وأضافت الحملة الدولية للحرية في الإمارات، إن الشيخ بن صبيح السويدي كان أحد أعضاء جمعية دعوة الإصلاح، وظهر مؤخرا في برنامج تلفزيوني على قناة أبوظبي تديره الحكومة حيث قدم شهادات مشبوهة عن جمعية دعوة الإصلاح والدور القطري في المنطقة.

وقال بن صبيح، الذي تم تسليمه بالقوة واحتجازه في الإمارات بعد طلب اللجوء في إندونيسيا في عام 2015، خلال المقابلة إن دعوة الإصلاح قامت بتدبير مؤامرات لزعزعة أمن الدولة، بدعم من الحكومة القطرية والجمعيات الخيرية القطرية.

وعلاوة على ذلك، نفى أن يكون مختطفا من قبل ضباط الأمن الإماراتيين وتعرض للتعذيب.

وقالت الحملة في بيان على موقعه الإلكتروني: "ومع ذلك، فقد لوحظ فقدان الوزن والتدهور الصحي الخطير والذي تشير خلاف ما أفاد به". مشيرا إلى أنه تعرض لسوء المعاملة أثناء وجوده في السجن في الإمارات.

ونقلت عن ناشطين محليين قولهم إن بن صبيح ظهر في المقابلة ضد إرادته، وأن شهاداته أعطيت تحت الإكراه من السلطات الإماراتية.

وقد وجه بن صبيح انتباه السلطات في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد مشاركته في التوقيع على عريضة دعت إلى إجراء انتخابات في البلاد وقضاء مستقل.

وقد اعترضت السلطات على الالتماس وبدأت في ملاحقة الموقعين، واضطر بن صبيح إلى الفرار من البلاد.

في نهاية المطاف في إندونيسيا، كان بن صبيح يتقدم بطلب اللجوء في البلاد. ومع ذلك، واجه عدة مشاكل عندما تعاون الإندونيسيون مع الإماراتيين لاحتجازه وإعادته إلى الإمارات.

وفي كانون الأول / ديسمبر 2015، سمحت قوات الأمن الإندونيسية لسلطات الإمارات العربية المتحدة باحتجاز بن صبيح وإعادته إلى الدولة الإماراتية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الاتحاد الدولي للمحامين يطالب الإمارات بالإفراج عن الدكتور الركن

ذوو معتقل فلسطيني في الإمارات تناشد سفير بلدهم التدخل للإفراج عنه

الإمارات في أسبوع.. استهداف حرية العبادة وانهيار موحش لسمعة الدولة خارجياً

لنا كلمة

رأي الغالبية الساحقة في الإمارات

نشر معهد واشنطن للدراسات نتائج استطلاع للرأي العام الإماراتي، أشار فيه إلى أنَّ هناك بونٌ شاسع بين السياسة الخارجية للدولة وبين رأي الإماراتيين. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..