أحدث الإضافات

مسؤول إماراتي: الجيش تلقى تعليمات بعدم تصعيد الأزمة مع قطر
الإتحاد الأوروبي يشطب الإمارات وسبع دول أخرى من القائمة السوداء لـ"الملاذات الضريبية"
وزراء خارجية الإمارات والسعودية والبحرين ومصر يؤكدون التمسك بالمطالب الـ13من قطر
محمد بن راشد يستقبل رئيس الطائفة "الإسماعيلية" الشيعية في العالم
"المجهر الأوروبي": "خلية" مدعومة من الإمارات لاستمالة شخصيات أوروبية لصالح مواقفها
في فساد حكم الفرد
عام من ترمب
استشهاد جندي إماراتي في اليمن
خلال اجتماع وزراء خارجية "التعاون الإسلامي"...الإمارات: ندعم السعودية ضد كل من يهدد أمنها
محمد بن زايد يستقبل كلاً من رئيس زنجبار ووزير الداخلية الإيطالي
عفرين.. واللعبة الاستراتيجية في سوريا
"ميدل إيست آي": أجانب ناجون من «التعذيب» بالإمارات يروون التفاصيل أمام الأمم المتحدة
عن انتصارات إيران في المنطقة وحقيقتها
الحكومة اليمينة توعز بحسم ملف المعتقلين في سجون تديرها الإمارات في حضرموت
واقع حقوق الإنسان في الإمارات.... بين الادعاءات الرسمية في مؤتمر جنيف والتقارير الدولية

منظمة حقوقية: "بن صبيح" قدم شهادة تلفزيونية تحت الضغط والإكراه

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-07-26

 

قالت منظمة حقوقية دولية إن الشيخ الداعية عبدالرحمن بن صبيح قدم شهادة تلفزيونية تحت الضغط، إذ أنه مايزال معتقلاً في سجون جهاز أمن الدولة منذ اختطافه من اندونيسيا قبل عامين.

وأضافت الحملة الدولية للحرية في الإمارات، إن الشيخ بن صبيح السويدي كان أحد أعضاء جمعية دعوة الإصلاح، وظهر مؤخرا في برنامج تلفزيوني على قناة أبوظبي تديره الحكومة حيث قدم شهادات مشبوهة عن جمعية دعوة الإصلاح والدور القطري في المنطقة.

وقال بن صبيح، الذي تم تسليمه بالقوة واحتجازه في الإمارات بعد طلب اللجوء في إندونيسيا في عام 2015، خلال المقابلة إن دعوة الإصلاح قامت بتدبير مؤامرات لزعزعة أمن الدولة، بدعم من الحكومة القطرية والجمعيات الخيرية القطرية.

وعلاوة على ذلك، نفى أن يكون مختطفا من قبل ضباط الأمن الإماراتيين وتعرض للتعذيب.

وقالت الحملة في بيان على موقعه الإلكتروني: "ومع ذلك، فقد لوحظ فقدان الوزن والتدهور الصحي الخطير والذي تشير خلاف ما أفاد به". مشيرا إلى أنه تعرض لسوء المعاملة أثناء وجوده في السجن في الإمارات.

ونقلت عن ناشطين محليين قولهم إن بن صبيح ظهر في المقابلة ضد إرادته، وأن شهاداته أعطيت تحت الإكراه من السلطات الإماراتية.

وقد وجه بن صبيح انتباه السلطات في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد مشاركته في التوقيع على عريضة دعت إلى إجراء انتخابات في البلاد وقضاء مستقل.

وقد اعترضت السلطات على الالتماس وبدأت في ملاحقة الموقعين، واضطر بن صبيح إلى الفرار من البلاد.

في نهاية المطاف في إندونيسيا، كان بن صبيح يتقدم بطلب اللجوء في البلاد. ومع ذلك، واجه عدة مشاكل عندما تعاون الإندونيسيون مع الإماراتيين لاحتجازه وإعادته إلى الإمارات.

وفي كانون الأول / ديسمبر 2015، سمحت قوات الأمن الإندونيسية لسلطات الإمارات العربية المتحدة باحتجاز بن صبيح وإعادته إلى الدولة الإماراتية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

كيف تقوم الإمارات بحملاتها السياسية والتحريضية على شبكات التواصل؟! (وثائق)

"سيادة القانون" في الإمارات بين الحقيقة وأكاذيب المجلس الوطني والإعلام

الإمارات في أسبوع... استقبال العام الجديد بزيادة قائمة الأعداء في الخارج وارتفاع الأسعار في الداخل

لنا كلمة

الإمارات في مستقبل أزمات المنطقة

تعصف بالوطن العربي أزمات طاحنة، وتموج هذه الأزمات لتصنع تأثيراً في مستقبل الإمارات، ليس لأن التأثر طبيعي مع التحركات السّياسية والعسكرية والدبلوماسية، لكن السبب الرئيس لكون الإمارات جزء فاعل من تلك الأزمات، فهي مُتهمة بالفعل… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..