أحدث الإضافات

الإمارات تشرع ببناء قاعدة جوية في"سقطرى" لإحكام السيطرة عليها

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2017-07-28

أكدت تقارير إعلامية شروع الإمارات في بناء قاعدة جوية لها غرب مطار سقطرى، كما جندت نحو ألف شاب من جزيرة سقطرى خضعوا لتدريبات كثيفة في الإمارات لعدة أشهر ووزعوا على نقاط عسكرية في الأرخبيل.

وأشارت تلك التقارير إلى أن الإمارات باتت تبسط نفوذها على أرخبيل سقطرى بجميع جزره الثلاث عشرة، من خلال وجود عسكري وواجهات استثمارية وأخرى خيرية يديرها ضباط أمن إماراتيون، رغم أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أبدى رفضا للخطوات الإماراتية.

وتحول أرخبيل سقطرى اليمني إلى أرض إماراتية خارج حدود الإمارات، تشرف أبوظبي على القوات العسكرية فيه التي يفوق عددها 5000 عنصر ولديهم مناطق عسكرية مغلقة.

وتدير الإمارات مطار سقطرى وتتحكم فيه، وتسير رحلتين بينه وبين أبوظبي لا تخضعان لأي تفتيش أو رقابة من قبل السلطات اليمنية، بينما منع الإمارتيون هبوط طائرة عمانية بدعوى أن الجزيرة أشبه بمنطقة عسكرية.

وقد شغلت الإمارات شركة اتصالات إماراتية في سقطرى، كما فتحت مصنعا للأسماك بلا تنسيق مع الحكومة الشرعية، ويشرف على المشروع الإماراتي خلفان المزروعي أبو مبارك.

وكشف ضباط سابقون في أمن مطار سقطرى أن الإماراتيين يقومون أيضا بعمليات تهريب لثروة حيوانية وبيئية نادرة من سقطرى، ويقومون بأعمال وحفريات في مناطق أثرية بهدف بناء قصور لهم مطلة على البحر.

ورغم أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أبدى رفضا للخطوات الإماراتية في سقطرى، خاصة بيع الأراضي وبناء قاعدة جوية إماراتية، فإن السلطة المحلية بسقطرى ممثلة بالمحافظ ومسؤولين محليين باتت ضعيفة وغير قادرة على وقف تلك التحركات إن لم تكن متواطئة.

ويعد ضعف الدعم الحكومي لسقطرى كلها من بين عوامل سهلت سيطرة الإمارات على الأرخبيل بشكل كامل.

وقد قامت السلطات الشرعية بدورها بتجنيد مئات العناصر من أبناء سقطرى ودربتهم في مأرب تحت إشراف سعودي بهدف تعزيز قدرات اللواء الأول مشاة بحري، لكن الإمارات أهملتهم ورفضت التعامل معهم.

وتقع جزيرة "سقطرى" ضمن أرخبيل مكون من أربع جزر على المحيط الهندي قبالة سواحل القرن الأفريقي بالقرب من خليج عدن، على بُعد 350 كيلومترا جنوبي شبه الجزيرة العربية، ويتكون الأرخبيل من جزر: "درسة" و"سمحة" و"عبد الكوري"، بالإضافة إلى جزيرتين صخريتين أخريين. ولهذا الأرخبيل أهمية استراتيجية كبيرة بسبب موقعه وإطلالته على المحيط.


وكانت مصادر يمنية كشفت أن أرخبيل جزيرة سقطرى، ذات الموقع الجغرافي الفريد، تتعرض شواطئها وأراضيها طول الشريط الساحلي الذي يبلغ طوله 300 كم، والقريبة من الميناء، للاستيلاء من قبل شخصيات إماراتية، لم يعرف طبيعة نشاطها، فتارة يكون إنسانيا عبر جمعيات ومنظمات خيرية، وتارة أخرى استثماري/ عسكري، دون أي قوانين منظمة لذلك.

وكشف المصادر أيضا عن قيام إماراتيين بشراء مناطق من الأرخبيل تقع ضمن محميات بيئية، "لكن عملية الشراء تتم مع عدم الالتزام بالآثار البيئية المترتبة على الأعمال الإنشائية التي بدأوا العمل عليها".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مواجهات بين جنود صوماليين خلال اقتحام منشأة تدريب إماراتية في مقديشو

الإمارات تحجب موقع المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان

الإمارات تتبرع بـ 70 مليون دولار للأونروا و الأوقاف في القدس

لنا كلمة

محاكمة "منصور".. مسرحية هزلية جديدة

كما يفعل اللصوص الذين يخشون ردة فعل المجتمع، أصحاب المنزل، بدأت السلطات الأمنية في الدولة محاكمة سرية للناشط الحقوقي البارز أحمد منصور منذ قرابة شهر، وكانت الجلسة الثانية السرية يوم 11 ابريل/نيسان الجاري؛ محاكمة تفتقد… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..