أحدث الإضافات

الإمارات في الصومال.. نفوذ كما "لم يحدث من قبل"!
"رايتس ووتش" تطالب الإمارات ومصر بكشف مصير سجين مصري لـ 3 سنوات في أبوظبي
مأزق السعودية في اليمن
الإعلان عن شركة إماراتية مصرية تكرس هيمنة الإمارات على مشاريع السويس
الخليج العربي ومعالم المرحلة الانتقالية
"طيران الإمارات" توقف صفقة لشراء 36 طائرة "إيرباص" بقيمة 16 مليار دولار
وزير الطاقة الإماراتي: بدء إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية العام المقبل
إقرار قانون يكرس الهيمنة الأمنية على المساجد في الإمارات...والسعي لترويجه خارجيا
حملة حقوقية تطالب منظمة العمل الدولية بفرض عقوبات على أبوظبي
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الصومالي العلاقات الثنائية ومحاربة الإرهاب
السياسة الإماراتية تجاه الملف السوري... دعم بقاء النظام وشراء النفوذ لدى المعارضة
مصادر ليبية : قاعدة عسكرية إماراتية جديدة بمطار الخروبة جنوب شرق طرابلس
هل يهاجم ترامب كوريا الشمالية أو إيران؟
ملاحظات في توصيف المرحلة العربية
"المجلس الإنتقالي الجنوبي"يدشن أعماله جنوب اليمن باستثناء سقطرى المسيطر عليها من الإمارات

بعد عشرة أيام.. العتيبة مؤكداً: عرضنا استضافة طالبان ولكن بشروط

ايماسك- وكالات:

تاريخ النشر :2017-08-10

أكد السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة في رسالة أرسلها إلى صحيفة نيويورك تايمز ونشرتها الأربعاء ما ورد في تقرير سابق للصحيفة بشأن سعي أبوظبي إلى استضافة مكتب تمثيلي لحركة طالبان الأفغانية، لكنه أشار إلى أن بلاده وضعت شروطا للقيام بذلك.

وكانت الصحيفة قد نشرت تقريرا في 31 تموز/ يوليو الماضي استند إلى محتوى رسائل مسربة من البريد الإلكتروني للعتيبة، وكشفت فيه أنه تلقى مكالمة غاضبة من وزير الخارجية عبد الله بن زايد بسبب وقوع الاختيار على الدوحة وليس أبوظبي لاستضافة سفارة طالبان.

وفي الرسالة المسربة التي يعود تاريخها إلى 28 كانون الثاني/ يناير من عام 2012 كتب العتيبة لدبلوماسي أميركي أن القطريين "يسعون دائما إلى أن يكونوا وسط كل الأحداث".

 

وكتب العتيبة في رسالته للصحيفة أن بلاده وضعت شروطا للقبول باستضافة مكتب تمثيلي لطالبان وهي: إدانة الحركة لتنظيم القاعدة وزعيمها السابق أسامة بن لادن، والاعتراف بالدستور الأفغاني، والتخلي عن العنف وإلقاء أسلحتها.

وأكد أن طالبان رفضت الرضوخ لتلك الشروط، ما دعا الإمارات إلى سحب عرضها.

 

ونقلت نيويورك تايمز في تقريرها السابق عن ثلاثة مسؤولين أميركيين سابقين القول إن أبوظبي سعت بالفعل إلى استضافة سفارة لطالبان، وأكدوا أن كلا من الدوحة وأبوظبي أرادتا من استضافة ممثلية للحركة الأفغانية تعزيز وجودهما على الساحة الدولية، وتنافستا على لعب هذا الدور.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

إقرار قانون يكرس الهيمنة الأمنية على المساجد في الإمارات...والسعي لترويجه خارجيا

وزير الطاقة الإماراتي: بدء إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية العام المقبل

"طيران الإمارات" توقف صفقة لشراء 36 طائرة "إيرباص" بقيمة 16 مليار دولار

لنا كلمة

تساؤلات متحف اللوفر

تم افتتاح متحف اللوفر في أبوظبي رغم كل العراقيل التي واجهته طوال عشر سنوات، قرابة مليار دولار هي تكلفة البناء و400 مليون يورو قيمة استعارة الإسم من متحف اللوفر من الدولة الأم؛ إلى جانب مبالغ… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..