أحدث الإضافات

قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي
رجل أعمال إماراتي يصف الديمقراطية بـ"البلاء" ويدعو الدول العربية للتخلي عنها
بعد اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي...عبد الخالق عبدالله:الغوغاء تمكنوا من السيطرة على الكونجرس
موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب
مرسوم رئاسي باعتماد 2019 عاماً للتسامح في الإمارات !
صحيفة فرنسية: تحركات الإمارات ضد إخوان ليبيا بلغت مرحلة الهوس
من الذي يستهدفه كيان «البحر الأحمر»؟
"الأخبار" اللبنانية تزعم زيارة رئيس الأركان الإسرائيلي إلى الإمارات ولقاءه مع محمد بن زايد
"إير برلين" الألمانية تقاضي الاتحاد الإماراتية وتطالب بملياري يورو كتعويض
صحيفة تزعم عن دور إماراتي في زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والتخطيط لمرحلة خلافة قابوس
المركزي اليمني ينتظر ثلاثة مليارات دولار ودائع موعودة من الإمارات والكويت لوقف تدهور الريال
ميدل إيست مونيتور: تسجيلات مريم البلوشي حول تعذيبها بالسجون تحبط إدعاءات التسامح في الإمارات
طائرة إماراتية تهبط اضطراريا في إيران
لماذا يدعم ترامب بن سلمان؟
الحقوق في الإمارات.. مغالطات الإعلام المفضوحة

بعد عشرة أيام.. العتيبة مؤكداً: عرضنا استضافة طالبان ولكن بشروط

ايماسك- وكالات:

تاريخ النشر :2017-08-10

أكد السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة في رسالة أرسلها إلى صحيفة نيويورك تايمز ونشرتها الأربعاء ما ورد في تقرير سابق للصحيفة بشأن سعي أبوظبي إلى استضافة مكتب تمثيلي لحركة طالبان الأفغانية، لكنه أشار إلى أن بلاده وضعت شروطا للقيام بذلك.

وكانت الصحيفة قد نشرت تقريرا في 31 تموز/ يوليو الماضي استند إلى محتوى رسائل مسربة من البريد الإلكتروني للعتيبة، وكشفت فيه أنه تلقى مكالمة غاضبة من وزير الخارجية عبد الله بن زايد بسبب وقوع الاختيار على الدوحة وليس أبوظبي لاستضافة سفارة طالبان.

وفي الرسالة المسربة التي يعود تاريخها إلى 28 كانون الثاني/ يناير من عام 2012 كتب العتيبة لدبلوماسي أميركي أن القطريين "يسعون دائما إلى أن يكونوا وسط كل الأحداث".

 

وكتب العتيبة في رسالته للصحيفة أن بلاده وضعت شروطا للقبول باستضافة مكتب تمثيلي لطالبان وهي: إدانة الحركة لتنظيم القاعدة وزعيمها السابق أسامة بن لادن، والاعتراف بالدستور الأفغاني، والتخلي عن العنف وإلقاء أسلحتها.

وأكد أن طالبان رفضت الرضوخ لتلك الشروط، ما دعا الإمارات إلى سحب عرضها.

 

ونقلت نيويورك تايمز في تقريرها السابق عن ثلاثة مسؤولين أميركيين سابقين القول إن أبوظبي سعت بالفعل إلى استضافة سفارة لطالبان، وأكدوا أن كلا من الدوحة وأبوظبي أرادتا من استضافة ممثلية للحركة الأفغانية تعزيز وجودهما على الساحة الدولية، وتنافستا على لعب هذا الدور.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

صحيفة فرنسية: تحركات الإمارات ضد إخوان ليبيا بلغت مرحلة الهوس

مرسوم رئاسي باعتماد 2019 عاماً للتسامح في الإمارات !

موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..