أحدث الإضافات

الإمارات تؤكد التزامها بدعم "القوة المشتركة لدول الساحل" في مواجهة الإرهاب
ارتفاع معدل التضخم في دبي إلى أعلى مستوياته منذ شهر نيسان 2017
مجلس الأمن ينظر في مشروعي قرارين روسي وبريطاني حول العقوبات على اليمن والتدخل الإيراني
اليمن الذي يتحول إلى تركة سائبة
المدعي العام في جيبوتي : نرفض تهديدات الإمارات ونؤكد حماية مصالحنا
قوات مدعومة إماراتياً تقتحم مقرات حكومية شرقي عدن و تمنع مسؤولين يمنيين من دخولها
دول الخليج في تقرير الشفافية 2017
529 سورياً ضحايا مجازر الغوطة في سوريا وسط صمت عربي ودولي
استقالة مؤسس "أبراج" الإماراتية بعد تحقيقات حول ضياع أموال مستثمرين
اتهامات لشركات إماراتية بتصدير مشتقات نفطية فاسدة ومخالفة للمواصفات إلى اليمن
محمد بن زايد يجري مباحثات سياسية مع رئيس "الشؤون الخارجية" بمجلس النواب الأمريكي
جيبوتي: إنهاء امتياز شركة "موانئ دبي" لا رجعة عنه ونسعى لاسترداد حقوقنا
ترامب يلتقي قادة السعودية والإمارات وقطر بواشنطن الشهرين المقبلين لحل الأزمة الخليجية
سربرنيتشا جديدة في الغوطة الشرقية.. ولكن
أبعاد وأسباب قرار جيبوتي إنهاء السيطرة الإماراتية على موانئها

«تسريبات العتيبة»: الإمارات تسعى للتأثير في السعودية وليس العكس

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2017-08-14

 

لا تزال مجموعة غلوباليكس تواصل تسريب دفعات من الرسائل التي تم الحصول عليها من البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في واشنطن «يوسف العتيبة».

وأظهرت الدفعة الأخيرة من الرسائل التي نشرتها صحيفة «ميدل إيست آي» أن ولي العهد السعودي الأمير «محمد بن سلمان» تحدث إلى اثنين من المسؤولين الأمريكيين السابقين حول رغبته في إنهاء الحرب السعودية في اليمن. وتم الكشف عن المحادثة خلال رسالة تم تسريبها شهدت حوارا بين «العتيبة» ومسؤول أمريكي سابق تحدث إلى «بن سلمان» .

ويتحدث «العتيبة» بوضوح في مراسلاته الخاصة حول طموحات بلاده لقيادة المنطقة والانقسامات الناشئة داخل مجلس التعاون الخليجي.

 

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني مع «إليوت أبرامز»، وهو مسؤول أمريكي سابق مشهور باعتناق آراء المحافظين الجدد الموالين لـ(إسرائيل)، لم يعترض «العتيبة» حين كتب «إبرامز» له قائلا: «الهيمنة الجديدة.. الإمبريالية الإماراتية.. حسنا إذا لم تفعل الولايات المتحدة ذلك، فإن أحدا عليه أن يمسك بالأمور لفترة من الوقت».

ورد «العتيبة» بالقول: «كنا على قدر التحدي. بكل صدق لم يكن هناك الكثير من الخيارات، ونحن صعدنا فقط بعد أن اختار بلدك (يقصد الوليات المتحدة التنحي».

 

وشكا «أبرامز» من أنه «من السيء للغاية أنك لا تحصل على المساعدة التي تستحقها» من الولايات المتحدة وقطر والسعودية. ليضيف «العتيبة»: «أو عمان أو تركيا».

غير أن «العتيبة» كان أكثر من واضح حول رؤيته لمن يحتل مقعد القيادة في العلاقات الإماراتية السعودية. وقال «العتيبة»: «أعتقد أننا على المدى الطويل قد يكون لنا تأثير جيد على المملكة العربية السعودية، على الأقل على بعض الناس هناك».

وتابع «العتيبة» قائلا: «إن علاقتنا معهم تستند إلى عمق استراتيجي ومصالح مشتركة، والأهم من ذلك هو الأمل في أن نتمكن من التأثير عليهم، وليس العكس».


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الايكونوميست: تنافس إماراتي سعودي على اليمن قد يفككها إلى "دويلات"

الجبير يهاجم قطر مجددا ويقول: الدوحة ليست باريس سان جيرمان

أمنستي تدعو إلى وقف بيع الإسلحة للإمارات والسعودية بسبب اليمن

لنا كلمة

جيش الظل

مثلما تبني الدولة قوة توسعية في ظل السعودية، هي تبني جيشاً من القوة العسكرية والأمنية والمخابراتية في البقعة الرمادية للاتحاد، وقد تكون هذه القوة مهددة ومقلقة لـ"شعب الاتحاد"، إذ أن بنائه لا يتم ضمن مؤسسة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..