أحدث الإضافات

موقع أمريكي يكذب تصريحات السفير العتيبة حول حصوله على شهادة جامعية من "جورج تاون"

أيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2017-08-31

 

كشف موقع «ذي إنترسيبت» الأمريكي الإخباري، أن السفير الإماراتي لدى واشنطن «يوسف العتيبة»، يزيف الحقائق بالحديث عن حصوله على شهادة جامعية من جامعة «جورج تاون» الأمريكية، والتي أكدت أنه لم يتخرج ولم يحصل على شهادات منها.

جاء ذلك في تقرير مطول للموقع نشره، الأربعاء، يتحدث فيه عما وصفه بالحياة «الماجنة المزدوجة» التي يعيشها «العتيبة» في الولايات المتحدة وأصدقاؤه الذين دخل بعضهم السجن في قضايا اختلاس وسرقة.

وقال الموقع إن «العتيبة»، توجه بعد أن أنهى دراسته في الكلية الأمريكية في القاهرة للدراسة في جامعة «جورج تاون»، لكنه لم يكن يفعل في الجامعة سوى «مطاردة الفتيات، وشرب البيرة، ولعب كرة القدم».

وأوضح الموقع أن «العتيبة» يكتب في سيرته الذاتية أنه حصل على شهادة من جامعة «جورج تاون»، لكن إدارة الجامعة أكدت أنه لم يتخرج منها ولم يحصل على أي شهادات منها على الإطلاق، حيث تحول بعد ذلك إلى الجامعة الوطنية للدفاع في واشنطن بعد حصوله على منحة للدراسة فيها.

وفي السياق تحدث «ذي إنترسيبت» وهو أحد المواقع التي زودها القراصنة ببعض مما استولوا عليه من رسائل البريد الإلكتروني لـ«العتيبة»، عن الكثير من مغامرات الأخير النسائية وممارسات ماجنة وعربدة، أشبه بما يحدث في الافلام.

 

ما كشفه الموقع الأمريكي، أثار غضب الكثير من الإعلاميين الغربيين، الذين عبروا عن سخطهم من «العتيبة» على حساباتهم بموقع التواصل الاجتماعي «توتير»، ووجهوا له انتقادات حادة، حول تزييفه للحقائق.

 

وخلال الأسابيع الأخيرة، كانت الرسائل المسربة من بريد «العتيبة» هي حديث الإعلام الأمريكي وكذلك العالمي، بعد أن كشفت عن الكثير من الأمور المثيرة للجدل منها ما يتعلق بفضائح مالية، ومنها ما يتعلق بإغداق الأموال على بعض الإعلاميين والصحف الأمريكية للترويج للإمارات من جهة، وتشويه صورة منافسيها في المنطقة من جهة أخرى.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مرسوم إتحادي بترقية السفير العتيبة إلى رتبة وزير

سفير الإمارات في روسيا: الاتفاق الأمريكي القطري لن ينهي الأزمة والحل سيكون إقليمياً

استشهاد سفير الإمارات بأفغانستان متأثرا بإصابته في تفجير قندهار

لنا كلمة

جيش الظل

مثلما تبني الدولة قوة توسعية في ظل السعودية، هي تبني جيشاً من القوة العسكرية والأمنية والمخابراتية في البقعة الرمادية للاتحاد، وقد تكون هذه القوة مهددة ومقلقة لـ"شعب الاتحاد"، إذ أن بنائه لا يتم ضمن مؤسسة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..