أحدث الإضافات

قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي
رجل أعمال إماراتي يصف الديمقراطية بـ"البلاء" ويدعو الدول العربية للتخلي عنها
بعد اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي...عبد الخالق عبدالله:الغوغاء تمكنوا من السيطرة على الكونجرس
موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب
مرسوم رئاسي باعتماد 2019 عاماً للتسامح في الإمارات !
صحيفة فرنسية: تحركات الإمارات ضد إخوان ليبيا بلغت مرحلة الهوس
من الذي يستهدفه كيان «البحر الأحمر»؟
"الأخبار" اللبنانية تزعم زيارة رئيس الأركان الإسرائيلي إلى الإمارات ولقاءه مع محمد بن زايد
"إير برلين" الألمانية تقاضي الاتحاد الإماراتية وتطالب بملياري يورو كتعويض
صحيفة تزعم عن دور إماراتي في زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والتخطيط لمرحلة خلافة قابوس
المركزي اليمني ينتظر ثلاثة مليارات دولار ودائع موعودة من الإمارات والكويت لوقف تدهور الريال
ميدل إيست مونيتور: تسجيلات مريم البلوشي حول تعذيبها بالسجون تحبط إدعاءات التسامح في الإمارات
طائرة إماراتية تهبط اضطراريا في إيران
لماذا يدعم ترامب بن سلمان؟
الحقوق في الإمارات.. مغالطات الإعلام المفضوحة

"إنترسبت" يكشف عن تورط السفير العتيبة بأنشطة فساد واستغلال للمنصب

أيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2017-09-01

كشف موقع "إنترسبت"، في تقرير له يوم  الخميس، تفاصيل ما وصفه بـ"حياة ظلامية" يعيشها السفير الإماراتي بواشنطن، يوسف العتيبة، تنطوي على فساد وأنشطة مشبوهة أبرزها استغلال الوظيفة لحماية صديق له تورّط بعملية اختلاس.

 

وبحسب "ذي إنترسبت" الأميركي، وهو أحد المواقع التي زوّدها القراصنة ببعض مما استولوا عليه من رسائل العتيبة، فإنّ المعلومات التي حصل عليها تعكس صورة سيئة جداً عن العتيبة لا تليق بالمنصب الذي يشغله. وقد جمع هذه المعلومات من خلال الرسائل المسرّبة ومقابلة مع صديق له، وأحكام القضاء الأميركي. 

أحد هؤلاء، ويدعى رومان باسكال، يروي بالتفصيل لموقع "ذي إنترسبت" عما كان يقوم به العتيبة برفقة مجموعة من أصدقائه المقربين، والذين شارك معهم حفلات الجنس.
 

ويوضح "ذي إنترسبت" أن باسكال حلّ بالإمارات على نفقة صديقه العتيبة، والذي خصّص له ولباقي أصدقائهما شقته الخاصة للإقامة فيها. ويضيف أن كل ذلك تم أواخر عام 2003، حينما سطع نجم العتيبة داخل الإمارات، وقبل سنوات قليلة من أن يصبح سفير البلاد في الولايات المتحدة الأميركية.

وبحسب "ذي إنترسبت"، فإن باسكال كان حينئذ قد تعرّف للتو على العتيبة في العاصمة واشنطن، داخل أحد نوادي العراة، واستطاع بسرعة أن يصبح عضواً داخل مجموعة الأصدقاء الضيقة للعتيبة، والذين كان يصفهم الأخير بـ"فريق ألفا". 

ويورد الموقع أن باسكال غادر فريق مقربي العتيبة في 2007، لكن نمط العيش الذي اختاروه خلال الأيام التي قضوها بعضهم مع بعض سيتصادم في نهاية المطاف مع حياة العتيبة بصفته شخصية عمومية. ففي عام 2008، استقدم العتيبة عضواً ضمن "فريق ألفا"، والذي ليس سوى صديقه منذ أيام الجامعة، ويدعى بايرون فوغان، ووضع بعهدته تولّي إدارة مؤسسة خيرية أقامها العتيبة وموّلها بملايين الدولارات من أموال الإمارات. كذلك وفّر لفوغان منصبين آخرين، كمستشار قانوني للسفارة، وموظف داخل شركة العلاقات العامة بواشنطن، "ذي هاربور غروب"، للاشتغال لفائدة الإمارات.

وبعدما جرى اعتقال فوغان، كما يورد "ذي إنترسبت"، لسرقته مليون دولار من مؤسسة العتيبة، اعترف فوغان أمام المحققين بأنه اقترف جريمته بسبب إدمانه على الخمر والقمار، بحسب ما جاء في اعترافاته. غير أن المثير، بحسب الموقع الأميركي، هو قيام العتيبة بأداء أتعاب الدفاع عن فوغان قضائياً، وقام بإبقائه في منصبيه الآخرين حتى صدور قرار محاكمته. وبحسب رسائل البريد الإلكتروني التي حصل عليها الموقع، والتي تعود لعشر سنوات من المراسلات بين فوغان والعتيبة، فإنه يتضح أن سفير الإمارات لم تكن خافية عليه عادات صديقه. ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل حاول العتيبة التدخل لدى مراكز القرار في واشنطن للتأثير في قرار القضاء الأميركي، لإخراج صديقه بايرون من السجن، وفق الموقع.


من جهة ثانية، يكشف "إنترسبت" أن سجلات جامعة جورج تاون لا تتضمّن اسم السفير الإماراتي الذي يدّعي متفاخراً أنّه يحمل شهادة منها، في سيرته الذاتية.
كذلك أشار إلى تحول العتيبة إلى شخصية نافذة في أوساط القرار السياسي في واشنطن، لافتاً خصوصاً إلى علاقته مع جاريد كوشنر صهر الرئيس دونالد ترامب، والذي يتواصل معه بشكل أسبوعي.
وأوضح الموقع أن السفير الإماراتي عمل خلال السنوات الأخيرة على إقناع واشنطن بأنه الدبلوماسي الخليجي المتنور ذو المواقف العصرية بشأن حقوق المرأة والعلمانية.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، بدأت مجموعة من قراصنة "غلوبال ليكس" توزيع الرسائل الإلكترونية التي توصلت إليها، بعد اختراق صندوق البريد الوارد للعتيبة، تكشف عن كيفية استخدام ملايين الدولارات لإيذاء سمعة الحلفاء الأميركيين ولتغيير السياسات في المنطقة. كذلك تكشف خيوط الحملة الممنهجة التي تخوضها أبوظبي ضد قطر. وتفضح الدور الذي تلعبه في التحريض على الكويت، ودعمها الانقلاب في مصر ومحاولة الانقلاب في تركيا.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

(الإمارات في أسبوع).. فساد وحروب وانتهاكات حقوق الإنسان يوازي الفشل الدبلوماسي

الفساد الأكبر في الإمارات.. رشاوى ومخبرين وصفقات سلاح وأمور أخرى

تحت الرقابة

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..