أحدث الإضافات

الخلافات السعودية-الإماراتية تزعزع تحالفهما
"ميدل إيست آي" تتحدث عن دور أبوظبي والرياض في ازمة إستفتاء كردستان
موقع عبري: مؤتمر للتحالف الدولي بمشاركة قادة جيوش الإمارات والسعودية و "اسرائيل"
مجموعة إماراتية تتفاوض لشراء حصة قطرية في البنك العربي المتحد
كيف أثر اليمن في الأزمة الخليجية؟
25 مليار دولار الزيادة في أصول مصارف الإمارات
مصادر كويتية : القمة الخليجية باتت بحكم المؤجلة
جنوب اليمن.. أحلام الاستقلال ومأزق التبعية!
انطلاق مناورات عسكرية مشتركة بين الإمارات والسعودية بقاعدة الظفرة
تيلرسون يصل إلى الرياض لبحث الأزمة الخليجية
معتقلون يضربون عن الطعام بسجن تشرف عليه الإمارات في عدن
الإمارات تدين الحادث الإرهابي في صحراء الواحات في مصر
عبد الخالق عبدالله: زيارة تيلرسون حول الأزمة الخليجية ستكون خائبة
الغرب والمعايير المزدوجة مجدداً
(دراسة) نصف سكان الإمارات غارقون في بحر "الديون" وضريبة القيمة المضافة تزيد معاناتهم

أقوى 50 هندياً في الإمارات

ايماسك- متابعة خاصة:

تاريخ النشر :2017-10-03

 

نشرت صحيفة أريبيان بزنس قائمتها السنوية لأقوى الهنود في دولة الإمارات، والذين يسيطرون على سوق الاقتصاد في الدولة.

 

وفي أغسطس/آب الماضي أعلن سفير جمهورية الهند لدى الإمارات نفديب سينغ أن عدد الجالية الهندية في الإمارات 2.7 مليون، ما يقارب ثلاثة أضعاف المواطنين الإماراتيين إذ يبغ عدد المواطنين 900ألف مواطن.

 

وقالت الصحيفة إنَّ هؤلاء الهنود ساهموا في جعل الإمارات مركزاً تجارياً دولياً.

وأصدرت مجلة "فوربس الشرق الأوسط" قائمتين تضمان أكثر القادة الهنود نجاحا في المنطقة عام 2016م: أقوى 100 ريادي وأقوى 50 مدير تنفيذي في كل من الشركات العربية ومتعددة الجنسيات، ويحتل هؤلاء دولة الإمارات.

وقالت إريبيان بزنس إنَّ يوسف علي يتصدر القائمة، لأنه جعل من مجموعة اللولو الدولية رافعة كبرى. فهو يأتي في المرتبة الأولى بفضل أنشطته الإنسانية ليس فقط في بلده الهند أو في دولة الإمارات، بل في جميع أنحاء العالم.

 

أما سونيل فاسواني الذي هو ربما الأغنى من جميع الذين وردت أسماؤهم في هذه القائمة حسبما نشرنا في وقت سابق من هذا العام، حيث بلغت ثروته 7.48مليار دولار فقد جاء في المرتبة الثانية نظير دفاعه المستمر عن أفريقيا كمكان للاستثمار ونظير الفرص التي لا نهاية لها التي خلقها للآخرين.

 

وتوسع خلل التركيبة السكانية في الدولة خلال السنوات الماضية بسبب القرارات والقوانين التي تم وضعها ورسمت السياسات من أجل تحقيقها في إمارات الدولة مثل التوسع في بيع الأراضي العامة، وتشجيع المستثمرين الأجانب على الاستثمار، وتسهيل الإقامة الدائمة لملاك الشقق في المناطق الجديدة من غير المواطنين، ورفع الحواجز عن استقدام العمالة الأجنبية اللازمة لبناء المدن والمناطق العقارية الجديدة، دون مراعاة لأبعاد وتداعيات الخلل السكاني.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الجالية الهندية قرابة ثلاثة أضعاف المواطنين الإماراتيين

9.1 مليون نسمة سكان الإمارات في ظل خلل التركيبة السكانية

استمرار خلل التركيبة السكانية في الإمارات.. اعتداء على الوطن والمواطن (دراسة)

لنا كلمة

رأي الغالبية الساحقة في الإمارات

نشر معهد واشنطن للدراسات نتائج استطلاع للرأي العام الإماراتي، أشار فيه إلى أنَّ هناك بونٌ شاسع بين السياسة الخارجية للدولة وبين رأي الإماراتيين. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..