أحدث الإضافات

مسؤول إماراتي: الجيش تلقى تعليمات بعدم تصعيد الأزمة مع قطر
الإتحاد الأوروبي يشطب الإمارات وسبع دول أخرى من القائمة السوداء لـ"الملاذات الضريبية"
وزراء خارجية الإمارات والسعودية والبحرين ومصر يؤكدون التمسك بالمطالب الـ13من قطر
محمد بن راشد يستقبل رئيس الطائفة "الإسماعيلية" الشيعية في العالم
"المجهر الأوروبي": "خلية" مدعومة من الإمارات لاستمالة شخصيات أوروبية لصالح مواقفها
في فساد حكم الفرد
عام من ترمب
استشهاد جندي إماراتي في اليمن
خلال اجتماع وزراء خارجية "التعاون الإسلامي"...الإمارات: ندعم السعودية ضد كل من يهدد أمنها
محمد بن زايد يستقبل كلاً من رئيس زنجبار ووزير الداخلية الإيطالي
عفرين.. واللعبة الاستراتيجية في سوريا
"ميدل إيست آي": أجانب ناجون من «التعذيب» بالإمارات يروون التفاصيل أمام الأمم المتحدة
عن انتصارات إيران في المنطقة وحقيقتها
الحكومة اليمينة توعز بحسم ملف المعتقلين في سجون تديرها الإمارات في حضرموت
واقع حقوق الإنسان في الإمارات.... بين الادعاءات الرسمية في مؤتمر جنيف والتقارير الدولية

أقوى 50 هندياً في الإمارات

ايماسك- متابعة خاصة:

تاريخ النشر :2017-10-03

 

نشرت صحيفة أريبيان بزنس قائمتها السنوية لأقوى الهنود في دولة الإمارات، والذين يسيطرون على سوق الاقتصاد في الدولة.

 

وفي أغسطس/آب الماضي أعلن سفير جمهورية الهند لدى الإمارات نفديب سينغ أن عدد الجالية الهندية في الإمارات 2.7 مليون، ما يقارب ثلاثة أضعاف المواطنين الإماراتيين إذ يبغ عدد المواطنين 900ألف مواطن.

 

وقالت الصحيفة إنَّ هؤلاء الهنود ساهموا في جعل الإمارات مركزاً تجارياً دولياً.

وأصدرت مجلة "فوربس الشرق الأوسط" قائمتين تضمان أكثر القادة الهنود نجاحا في المنطقة عام 2016م: أقوى 100 ريادي وأقوى 50 مدير تنفيذي في كل من الشركات العربية ومتعددة الجنسيات، ويحتل هؤلاء دولة الإمارات.

وقالت إريبيان بزنس إنَّ يوسف علي يتصدر القائمة، لأنه جعل من مجموعة اللولو الدولية رافعة كبرى. فهو يأتي في المرتبة الأولى بفضل أنشطته الإنسانية ليس فقط في بلده الهند أو في دولة الإمارات، بل في جميع أنحاء العالم.

 

أما سونيل فاسواني الذي هو ربما الأغنى من جميع الذين وردت أسماؤهم في هذه القائمة حسبما نشرنا في وقت سابق من هذا العام، حيث بلغت ثروته 7.48مليار دولار فقد جاء في المرتبة الثانية نظير دفاعه المستمر عن أفريقيا كمكان للاستثمار ونظير الفرص التي لا نهاية لها التي خلقها للآخرين.

 

وتوسع خلل التركيبة السكانية في الدولة خلال السنوات الماضية بسبب القرارات والقوانين التي تم وضعها ورسمت السياسات من أجل تحقيقها في إمارات الدولة مثل التوسع في بيع الأراضي العامة، وتشجيع المستثمرين الأجانب على الاستثمار، وتسهيل الإقامة الدائمة لملاك الشقق في المناطق الجديدة من غير المواطنين، ورفع الحواجز عن استقدام العمالة الأجنبية اللازمة لبناء المدن والمناطق العقارية الجديدة، دون مراعاة لأبعاد وتداعيات الخلل السكاني.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الجالية الهندية قرابة ثلاثة أضعاف المواطنين الإماراتيين

9.1 مليون نسمة سكان الإمارات في ظل خلل التركيبة السكانية

استمرار خلل التركيبة السكانية في الإمارات.. اعتداء على الوطن والمواطن (دراسة)

لنا كلمة

الإمارات في مستقبل أزمات المنطقة

تعصف بالوطن العربي أزمات طاحنة، وتموج هذه الأزمات لتصنع تأثيراً في مستقبل الإمارات، ليس لأن التأثر طبيعي مع التحركات السّياسية والعسكرية والدبلوماسية، لكن السبب الرئيس لكون الإمارات جزء فاعل من تلك الأزمات، فهي مُتهمة بالفعل… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..