أحدث الإضافات

الإمارات تعترف بدولة لا يعترف بها أحد وتفتح لها قنصلية في دبي
(واشنطن بوست).. الإمارات تعمل على تقسيم اليمن وحولت "حضرموت" إلى محمية
خامنئي: منفذو هجوم الأحواز مولتهم السعودية والإمارات
اتحاد مصارف الإمارات يدرس طلب تخفيف قواعد الإقراض العقاري
محمد بن زايد يبحث مع نائب رئيس الوزراء البحريني تعزيز العلاقات الثنائية
هل ستعقد قمة الخليج الأميركية؟
الوقوف على «حافة الهاوية» ليس خيارا
الحوثيون: قوات التحالف تمنع إقامة جسر جوي للإغاثة للتغطية على صفقات أسلحة محرمة دولياً
قرقاش : التحريض داخل إيران ضد الإمارات مؤسف وموقفنا من الإرهاب واضح
طهران تستدعي القائم بأعمال السفارة الإماراتية بإيران بعد تصريحات حول هجوم الأحواز
عبدالله بن زايد يلتقي السيسي في نيويورك ويبحث معه العلاقات الثنائية
اليمن.. ارتداد الدولة والمجتمع
محكمة بريطانية تقضي بحكم لصالح "موانئ دبي" حول"ميناء دوراليه" في جيبوتي
السفير آل جابر وسيناريو سقوط صنعاء
الإمارات في أسبوع.. فشل الإدارة وفهم المجتمع يتوسع ومراسيم منقوصة المعلومات

أكثر من 100 سجين أسترالي في الإمارات العام الماضي

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-10-05

 

كشفت وزارة الخارجية والتجارة الأسترالية (أنه في العام الماضي وحده، تم الإبلاغ عن أكثر من 100 حالة احتجاز للأستراليين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وكشفت الأرقام أنه بعد الصين شهدت الإمارات العربية المتحدة أكبر زيادة كموقع احتجاز للمواطنين الأستراليين في الخارج.

وفي الوقت نفسه، قدمت الحكومة الأسترالية المساعدة إلى 1641 أستراليا اعتقلوا في الخارج، وتحدث معظمها في الولايات المتحدة (285 حالة).

 

وقد شهد الاحتجاز في الصين أكبر زيادة هذا العام في 101 حالة أبلغ عنها - بزيادة 10 في المائة. أما المحتجزين الاستراليين في الإمارات العربية المتحدة فكان عددهم (104) ثمَّ تايلاند (100) والفلبين (68).

 وقال وزير الخارجية الاسترالى جولي بيشوب للصحفيين فى تعليقه على احتجاز الرعايا الاستراليين فى الخارج ان الحكومة الأسترالية لا تستطيع ان تعالج هذه القضية،

وأضاف: "لا يمكننا إخراجك من السجن، ولا يمكننا دفع فواتيرك الطبية ولكن يمكننا تقديم الدعم والمساعدة"

 

وبالمثل، شهدت السنوات الأخيرة ارتفاعا مطردا في القضايا المتعلقة باحتجاز المواطنين البريطانيين في الإمارات.

على مدى السنوات الخمس الماضية كان هناك حوالي 1350 حالة من النساء البريطانيات محتجزات في الإمارات العربية المتحدة، وعدد كبير منها أبلغ عن التعذيب وسوء المعاملة على أيدي السلطات الإماراتية.

 

ووجد أنَّ وزارة الخارجية البريطانية تدخلت في 28 فقط من هذه الحالات، على الرغم من الحفاظ على 50 صفحة من البيانات لكل واحد من السجناء لرصد أوضاعهم.

هناك اتجاه شائع في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث يتم احتجاز الرعايا الأجانب بشكل منتظم لخرق القوانين الإماراتية التي لم يكنوا على دراية بها مسبقا.

 

لكن بعضها لها علاقة وثيقة بحرية الرأي والتعبير والقوانين الإماراتية (سيئة السمعة) في هذا الشأن.

وفي عام 2015م سجنت السلطات المرأة الاسترالية جودي المجوس في سجن بأبوظبي بسبب انتقادها المعاملات الأمنية في فيسبوك. وقالت جودي انها قضت 53 ساعة في سجن مكبلة الرجلين، بشريط، وأجبرت على النوم على أرضية خرسانية دون فراش أو وسادة، ولم يحصلوا على ورق (تواليت) أو أواني طعام.

 

وتم ترحيلها إلى بلادها بعد مُدة السجن وتدخل السلطات الاسترالية، وفي أول مقابلة بعد ترحيلها مع قناةABCNEWS. وقالت إنها التقت النساء في السجن اللواتي يسجن لعدة أيام أو أسابيع دون عقد جلسة محكمة أو حتى معرفة سبب وجودهن في السجن، ودعت إلى إصلاح النظام القضائي الإماراتي.

يتيح قانون الجرائم الالكترونية (سيء السمعة) امكانية السجن لمدة 10 سنوات بسبب كتابات على شبكات التواصل الإجتماعي. وسبق أن جرت أحكام بالسجن والغرامة بحق مواطنين إماراتيين وعرب بذات التهم.

 

المزيد..

سجينة رأي استرالية: على الإمارات اصلاح النظام القضائي بأكمله لتكون واجهة سياحية

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

وقفتين لأهالي معتقلين في سجون الحوثيين والقوات المدعومة من الإمارات

عريضة تطالب رئيس الدولة ونائبه بالتدخل للإفراج عن معتقلات الرأي الإماراتيات

الإمارات في أسبوع.. منصة التجسس تتجاوز الإمارات إلى الخليج وأهوال الانتهاكات مستمرة

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..