أحدث الإضافات

الإمارات تعترف بدولة لا يعترف بها أحد وتفتح لها قنصلية في دبي
(واشنطن بوست).. الإمارات تعمل على تقسيم اليمن وحولت "حضرموت" إلى محمية
خامنئي: منفذو هجوم الأحواز مولتهم السعودية والإمارات
اتحاد مصارف الإمارات يدرس طلب تخفيف قواعد الإقراض العقاري
محمد بن زايد يبحث مع نائب رئيس الوزراء البحريني تعزيز العلاقات الثنائية
هل ستعقد قمة الخليج الأميركية؟
الوقوف على «حافة الهاوية» ليس خيارا
الحوثيون: قوات التحالف تمنع إقامة جسر جوي للإغاثة للتغطية على صفقات أسلحة محرمة دولياً
قرقاش : التحريض داخل إيران ضد الإمارات مؤسف وموقفنا من الإرهاب واضح
طهران تستدعي القائم بأعمال السفارة الإماراتية بإيران بعد تصريحات حول هجوم الأحواز
عبدالله بن زايد يلتقي السيسي في نيويورك ويبحث معه العلاقات الثنائية
اليمن.. ارتداد الدولة والمجتمع
محكمة بريطانية تقضي بحكم لصالح "موانئ دبي" حول"ميناء دوراليه" في جيبوتي
السفير آل جابر وسيناريو سقوط صنعاء
الإمارات في أسبوع.. فشل الإدارة وفهم المجتمع يتوسع ومراسيم منقوصة المعلومات

تحالف الحوثيين وصالح يكشف عن عرض إماراتي لتوريد الوقود إلى صنعاء

أيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2017-10-05


 

كشفت سلطات الانقلابيين في اليمن، المشكّلة من تحالف جماعة أنصار الله (الحوثيين)، والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، عن عرض إماراتي لتوريد النفط المكرر إلى مناطقهم، من المتوقع أن تتم الموافقة عليه بعد دراسته.

وأكد وزير المالية في تحالف الانقلابيين، صالح شعبان، الخميس، تلقي عرض مغرٍ لتوريد الوقود إلى صنعاء، من شركة إماراتية لم يذكر اسمها، وتوقع أن تتم الموافقة على العرض.

 

وقال شعبان، في جلسة للبرلمان الموالي للانقلابيين: "لدينا عرض لاستيراد النفط من قبل شركة إماراتية، قمنا بدراسته ونتائج الدراسة تؤكد أنه إذا تم تطبيق هذا العقد بنسبة 100% ستزداد الإيرادات العامة بنسبة 300% وإذا تم تطبيق هذا العقد بنسبة 50% ستزداد الإيرادات بنسبة 150%".

وبدا مسؤول مالية الحوثيين متحمساً للتوقيع مع الشركة الإماراتية، وأكد أن العرض الإماراتي يتمتع بشروط الضمان، ما يوفر متطلبات الخدمة العامة.

 

وتعد الإمارات ثاني دول التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن واستغلت العمليات العسكرية للتحالف لبسط نفوذها وسيطرتها في العاصمة المؤقتة، عدن (جنوبي البلاد)، وبقية مناطق الحكومة الشرعية.

ولا يزال الحوثيون، الذين تعرضوا على مدار ما يقرب من عامين ونصف العام لضربات "عاصفة الحزم" من قبل تحالف عربي بقيادة السعودية، يسيطرون على موانئ الحديدة والمخا والصليف على البحر الأحمر غرب اليمن.

 

ويعتمد الحوثيون على عائدات الوقود لتمويل حروبهم، وعملوا على تعطيل شركة النفط الحكومية لصالح تجار السوق السوداء، وذكرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في تقريرها الأخير، أن فريق خبراء تابعاً للأمم المتحدة أكد أن جماعة الحوثي المتمردة في اليمن تجني أموالاً طائلة من السوق السوداء، وأن الوقود كان "أحد المصادر الرئيسية لإيرادات الحوثيين".

 

وأوضح تقرير للمنظمة بشأن اليمن، أن فريق خبراء تابعاً للأمم المتحدة أفاد بأن الحوثيين جنوا ما يصل إلى 1.14 مليار دولار من توزيع الوقود والنفط في السوق السوداء.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الحوثيون: قوات التحالف تمنع إقامة جسر جوي للإغاثة للتغطية على صفقات أسلحة محرمة دولياً

الوقوف على «حافة الهاوية» ليس خيارا

(واشنطن بوست).. الإمارات تعمل على تقسيم اليمن وحولت "حضرموت" إلى محمية

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..